الرياضة العالمية

“هذا آخر مونديال لي”…ميسي يقترب من نهاية مسيرته الدولية مع الأرجنتين


نشرت في:

“هذا آخر مونديال لي بالتأكيد”، قال النجم الأرجنيتني ليونيل ميسي في مقابلة تلفزيونية، معلنا عن اقتراب طي تجربته الدولية مع منتخب بلاده بعد كأس العالم في قطر. لكن لم يخف وضعه النفسي كلاعب قبل خوضه آخر عرس كروي عالمي في مسيرته الناجحة. وقال ميسي: “هناك قلق وأعصاب مشدودة حيال كأس العالم. لا نطيق الانتظار لتبدأ”. وكان نجم برشلونة السابق ومهاجم باريس سان جرمان الحالي، البالغ من العمر 35 عاما، قد لعب أول مباراة دولية له في العام 2005، وبات الهداف التاريخي للمنتخب الأرجنتيني مع 90 هدفا.

لكل شيء بداية ونهاية كما يقال، وهو ما ينطبق على التجربة الدولية لنجم باريس سان جرمان ليونيل ميسي، الذي أعلن الخميس، أن مونديال قطر 2022 في كرة القدم والمرتقب بين 20 تشرين الثاني/نوفمبر و18 كانون الأول/ديسمبر المقبلين، سيشهد “بالتأكيد” آخر مشاركاته في نهائيات كأس العالم.

ولم يبد قائد منتخب “التانغو”، البالغ من العمر 35 عاما، مترددا في قراره، وصرح في مقابلة مع قناة “إي إس بي إن” الأرجنتينية قائلا: “هذا آخر مونديال لي بالتأكيد”.

وأضاف “البرغوث” الذي لعب 164 مباراة دولية “أشعر أنني بحالة جيدة، جسديا، لقد خضت موسما استعداديا جيدا جدا هذا العام، وهو ما لم أستطع فعله العام الماضي، كان من الضروري الوصول إلى ما أنا عليه، بحالة ذهنية جيدة ومع الكثير من الأمل”.

وكان ميسي الذي يخوض رابع مونديال له، قد لعب أول مباراة دولية له في العام 2005، وبات الهداف التاريخي للمنتخب الأرجنتيني مع 90 هدفا.

وفي المقابلة التي أجريت مع ميسي في باريس، أقر النجم السابق لبرشلونة الإسباني بالحماسة حيال الحدث الكروي الأكبر. وقال إن “هناك قلقا وأعصابا مشدودة حيال كأس العالم. لا نطيق الانتظار لتبدأ”.

وكانت أول مشاركة دولية لميسي في العام 2005 كبديل أمام المجر، فلعب لمدة دقيقتين قبل طرده، لكنه سرعان ما أثبت وجوده في تشكيلة المنتخب الوطني وسافر إلى ألمانيا للمشاركة في أول نهائيات كأس عالم العام 2006. وشارك في نسخ 2010 في جنوب أفريقيا، 2014 في البرازيل حين وصلت الأرجنتين إلى النهائي، و2018 في روسيا.

وحقق المنتخب الأرجنتيني بقيادة المدرب ليونيل سكالوني حتى الآن، 35 مباراة من دون هزيمة، ومن المرجح أن يكون أحد المرشحين للقب.

وقال ميسي في هذا الصدد “وصلنا إلى حالة جيدة، مع مجموعة مدعمة وقوية جدا، لكن أي شيء يمكن أن يحدث”.

وأضاف أن “كل المباريات صعبة للغاية. المرشحون ليسوا دائما هم الذين ينتهي بهم الأمر بالفوز أو يسلكون المسار المتوقع. الأرجنتين دائما مرشحة بسبب تاريخها وما تعنيه. لكننا لسنا المرشحين الوحيدين، هناك منتخبات أخرى تتفوق علينا”.

 

فرانس24/ أ ف ب


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى