السياسة السودانية

مِن بينِها “القاتل الأول”.. 10 أخطاء عليك تَجَنُّبها خلال مقابلات العمل

تعتبر مقابلات العمل إحدى المحطات “المصيرية” التي تحدد إمكانية حصول الفرد على الوظيفة من عدمه؛ حيث يجب على المتقدم للوظيفة انتهاز هذه الفرصة لإقناع من يقابلهم بأنه الشخص الذي يبحثون عنه.

إلا أنه في الكثير من الأحيان يرتكب المتقدمون إلى الوظيفة “أخطاء جوهرية قاتلة” خلال مقابلات العمل؛ مما يؤثر سلبًا على إمكانية حصولهم على الوظيفة.

وينقل موقع “سكاي نيوز عربية” عن مدير معهد الإعداد والتدريب محمد جبري، قوله: إن تجنب ارتكاب كافة أنواع الأخطاء خلال مقابلات العمل أمر شبه مستحيل؛ إلا أن هناك بعض “الأخطاء القاتلة” التي لا يمكن لفريق الموارد البشرية المسؤول عن التوظيف تقبل حدوثها.

الخطأ القاتل الأول.. التأخر عن الموعد
ومن هذا المنطلق؛ فإن “التأخر عن حضور مقابلة العمل” هو الخطأ الأول الذي يجب على كل باحث عن عمل تجنبه “مهما كلف الأمر”؛ نظرًا لتأثيره السلبي الفوري ودلالته على أنك شخص غير ملتزم.

معرفة تاريخ الشركة
وبحسب “جبري” فإن “الجهل بتاريخ الشركة وإنجازاتها وإدارتها” هو الخطأ الثاني القاتل؛ مشيرًا إلى أنه ليس هناك من طريقة فعالة لخسارة فرصة وظيفية أكثر من عدم معرفة الإجابة عن سؤال يتعلق بنشاط الشركة التي تتقدم للعمل بها.

عدم الإشادة بالنفس
وشدد على ضرورة عدم مبالغة الفرد في الإشادة بنفسه ووصف خبراته السابقة ونقاط قوته؛ لافتًا إلى أن جعل المتقدم للوظيفة من نفسه “محور الحديث بالكامل” يُعد من الأخطاء التي تُشعر فريق الموارد البشرية أنهم يتكلمون مع شخص غير صادق.

النظر إلى الساعة
ووفقًا لـ”جبري” فإن على المتقدم للوظيفة ألا يكون وقحًا بالنظر إلى ساعة اليد بشكل متكرر، لأن القائمين على المقابلات يرون أن هذا التصرف “خطأ جوهري” لا مبرر له سوى “عدم الاحترام”؛ مشددًا على ضرورة عدم التفوه بعبارة “أريد امتلاك عملي الخاص في المستقبل” لأنه بهذا الخطأ سيتم وضع المتقدم للوظيفة فورًا على لائحة غير المرغوب في توظيفهم.

التحلي بالأخلاق
من جهته، يقول المحامي زكريا الغول: إن المفاتيح الأساسية لمقابلة عمل ناجحة، هي التحلي بالأخلاق وعدم انتقاد أصحاب العمل أو الزملاء السابقين.

ولفت إلى أن انتقاد “صاحب العمل السابق” من الأمور التي تنسف فرص النجاح؛ مما يدفع فريق الموارد البشرية الذي تقابله إلى التساؤل عما ستقوله عنهم في ظروف مماثلة.

لا نقاط ضعف؟
من جهة أخرى، يرى “الغول” أنه دائمًا ما يُطرح خلال مقابلات العمل سؤالٌ استفساري حول نقاط ضعف المتقدم للوظيفة؛ مشيرًا إلى أن الإجابة بـ”لا أمتلك نقاط ضعف” يمكن إضافتها للائحة الأخطاء القاتلة، كما أن ارتداء ملابس غير مناسبة بألوان نافرة يعطي انطباعًا بأنك شخص غير قادر على تقييم الموقف بشكل سليم.

لغة الجسد
وبحسب “الغول” فإن لغة الجسد لها تأثير مباشر خلال “مقابلات العمل”؛ فمثلًا المصافحة القوية للغاية قد تجعل المحاور يعتقد أنك عدواني للغاية، في حين أن التملق للشخص الذي تقابله سيعود بنتائج عكسية؛ خاصة إذا كان من الجنس الآخر؛ واصفًا هذين الخطأين بالاستراتيجييْن.

صحيفة سبق


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى