السياسة السودانية

مسؤولة أميركية رفيعة تزور الخرطوم لدعم العملية السياسية

[ad_1]

واشنطن 5 يونيو 2022 ــ من المنتظر أن تبدأ مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأفريقي مولي في، الأحد، زيارة إلى العاصمة الخرطوم تستمر حتى نهاية الأسبوع، لدعم العملية السياسية التي تتبناها الأمم المتحدة ومنظمات أفريقية.

وتطلق الآلية الثلاثية، هذا الأسبوع، حوارا مباشرا بين الفرقاء السودانيين بغرض إنهاء الأزمة السياسية التي سببها الانقلاب الذي نفذه الجنرال عبد الفتاح البرهان في أكتوبر الماضي.

ويأتي الحوار المباشر ضمن العملية السياسية التي تيسرها الآلية المؤلفة من بعثة الأمم المتحدة في الخرطوم والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد، بعد انتهاء مرحلتي المشاورات والمحادثات غير المباشرة؛ وهي عملية تهدف إلى استعادة الحكم المدني.

وقال مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، في بيان تلقته “سودان تربيون”، الأحد؛ إن “مولي في تتوجه إلى السودان في الفترة من 5 إلى 9 يونيو الجاري، لدعم العملية التي تيسرها الآلية لحل الأزمة بعد الاستيلاء العسكري على السُّلطة”.

وأشار إلى أن المسؤولة الرفيعة ستعقد لقاءات مع مجموعة واسعة من الشركاء والفاعلين السياسيين في السودان، وستحثهم على اغتنام الفرصة التي تتيحها العملية السياسية.

وأفاد البيان إن الفرصة تتمثل في استعادة عملية الانتقال إلى الديمقراطية والاستقرار الاقتصادي وتعزيز السلام.

وتابع: “إن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم التطلعات الديمقراطية للشعب السوداني”.

[ad_2]
المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى