السياسة السودانية

محجوب مدني محجوب يكتب: رفضنا حكومة حمدوك مرتين، فماذا جنينا؟

محجوب مدني محجوب

للذين يهاجمون سياسة وزير المالية جبريل إبراهيم من الذي منحه هذه السلطات؟
للذين يتأففون بعدم الوصول لتكوين حكومة إلى الآن؟
للذين لا يأبهون بعدم مساعدة الدول الغربية ماذا جنينا بتجميدها؟
ألا يوجد في هذا السودان بشرقه وغربه وشماله وجنوبه رئيس وزراء يوصل هذه البلد لانتخابات نخرج بها من هذه الحفرة؟!!!
كل هذه الأسئلة ليس لها غير إجابة واحدة وهي أننا لا عمل لنا سوى نكيد لبعضنا البعض.
نهاجم الوضع الآن بكل تفاصيله، ولم نصبر شهورا على رجل لا يمثلنا.
كلما شاهدنا حمدوك يصول ويجول في موقع المسؤولية أحسسنا بأنه يجلس على أنفاسنا، فإن لم نبعده سوف نموت غيظا.
بالله عليكم أيهما أسوأ حكومة حمدوك لفترة معينة وتذهب لحال سبيلها أم هذا الفراغ الذي نعيشه الآن؟
فراغ لم نعرف نكون معه حكومة، ولم نعرف نرجع به للوراء.
فراغ صلب عقولنا فذهب بأي فكرة مستقبلية لنا.
تحسبون تمثيلية إبعاد حمدوك جديدة علينا؟
إطلاقا.
فهي تتكرر علينا هذه التمثيلية بدون أي حذف منها؟
ذهبت حكومة عبد الله خليل بذات الطريقة التي ذهبت بها حكومة حمدوك.
ذهبت حكومة الصادق المهدي بذات الطريقة التي ذهبت بها حكومة حمدوك.
كل أمزجتنا وكل أهتماماتنا مركزة على أن ما يدور في الساحة الآن لا بد أن يسير على مزاجنا لا بد أن يمثله اتجاهنا.
أحد ينظر إلى مآلاته؟
كلا.
أحد ينظر للوطن ولما يحدث له بفعل سياستنا؟
كلا.
الكل ياليته يقول:
نفسي نفسي، فلو قال ذلك لكان أرحم بل يقول:
علي وعلى أعدائي.
نعم فما نحن فيه الآن الجميع متضرر منه.
فلا تركتا حمدوك يوصلنا للانتخابات، وبعد مرور سنة لم نعمل شيئا للوصول لهذه الغاية.
بل دمرنا كل ما أنجزناه ولو هذا الإنجاز كان مجرد تحديد المعالم.
فنحن الآن لا نعرف نفسنا في أي مكان حالنا أشبه بالتائه في الصحراء.
مع حمدوك على الأقل كنا نعرف الطريق، فليكن هذا الطريق الذي سلكه بنا حمدوك في غاية الخطورة كله حفر ومطبات بل قل أنه مليء بالألغام.
هل يوجد أحد يقول بأن نترك هذا الطريق المحفوف بالمخاطر ونتيه في الصحراء.
حالنا الآن بمثابة التوهان في الصحراء. لا نتوقع أن يصل إلينا أحد ليس أمامنا سوى الموت ننتظره.
أما الطريق الذي سار به حمدوك للمرة الأولى وتوفرت لنا فرصة اختباره للمرة الثانية، فلن نجد طريقا غيره، فالأولى أن نتحمل كل مخاطره؛ لأنه هو الطريق الذي يوصلنا للانتخابات.
لكن هل صبرنا مع عبد الله خليل؟
لكن هل صبرنا مع الصادق المهدي؟
فقطعا كل الدلائل والبراهين تقول أننا استحالة أن نصبر مع حمدوك.
والعجيب في الأمر من أبعدوا عنا حمدوك يتبرمون من الوضع الآن.
كل ذلك من أجل أن يكونوا هم في المشهد ويا ليتهم لهم خطوط حمراء بل عزموا وما زالوا عند عزمهم وهو إما أن يكونوا هم أو حريقة في البلد وأهلها.
من يبحث لحل مع هؤلاء، فلينتظر حتى الشمس تشرق من مغربها.

صحيفة الانتباهة


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى