السياسة السودانية

كيف تعرف ان بداخلك لصاً نائماً ؟

[ad_1]

محجوب الخليفة
▪️ثلاثة عوائق تمنع بعض الشعوب من النهوض والتطور ، العائق الاول، الجهل، العائق الثاني التربية المشهوة، والعائق الثالث والأخير والخطير الحسد.

فالجاهل عدو لنفسه اولا وبالتأكيد عدو لمجتمعه ووطنه، لأنه لايعرف شيئا ولايدرك ما ينفعه أو مايضره ،فهو بالتالي خطر علي نفسه وعلي وطنه.

▪️ أما التربية المشوهة هي الأخري تحرم بعض الشعوب من التقدم أو التكاتف من أجل وطنهم ،والتربية المشوهة هي آفة تورث كل العيبوب ، لانها تغرس في نفوس الأجيال الأوهام والمعلومات المغلوطة وتزرع في عقولهم تقاليد واعراف ما انزل الله بها من سلطان ، وربما كان التغافل عن الأخطاء الصغيرة وتجاهل التوجيه والتنبيه لحظة ارتكاب الخطأ هو السبب الرئيس في ظهور لصوصية وفساد كبار المسئولين وصغارهم لاحقا، فالطفل الذي ترسله أسرته لشراء رطل سكر من البقالة المجاورة، أو شراء رغيف من المخبز القريب فيستجيب لرغبة نفسه في قضم رغيف أو سف حفنة قليلة من السكر ، هو شخص ينام في داخله لص ربما يستيقظ عندما يصبح مسئولا في دواوين الدولة وتقع تحت مسئوليته الأموال العامة، فإذا كنت عزيزي القارئ ممن سف حفنة السكر وهو في طريقه من البقالة الي المنزل أو قضم رغيفة في طريقة عودته من المخبز المجاور ،فأنت بلا شك ينام في داخلك لص ينتظر الوقت المناسب والفرصةالمؤاتية.

▪️أما ثالث العوائق وهو أخطرها علي الإطلاق هو الحسد، لأنه يشتمل علي اضرار مركبة، فالحاسد لايقدم مايفيد غيره، ولا يرضي ان يقوم غيره بتقديم مايفيد وينفع الآخرين ، مع حرصه وبكل السبل ان تزول النعم عن الآخرين ، لأن الحاسد هو من يتمني زوال نعم الله علي عباده،وهو بالتالي يعترض علي حكم الله وكرمه، ولذا فإن المجتمعات التي يتكاثر حسادها ستظل حبيسة للمعاناة والتخلف والنزاعات.

▪️السؤال هل يحتاج السودان الي دراسة إجتماعية دقيقة لمعرفة معدلات التواجد والتنامي لتلك العوائق الثلاثة ( الجهل، التربية المشوهة والحسد)؟ للتأكد فإذا ثبت خلو السودان منها استبشرنا خيرا، وإذا ثبت وجودها وسيطرتها إتجهنا لإبتكار إستراتيجية قومية لمحاربة تلك العوائق وتخليص البلاد منها تماما. لأننا حينها سنكتشف ان فشلنا وعجزنا وتنازعنا، وضياع مواردنا وغياب تطورنا ثقافيا، واقتصاديا، واجتماعيا، ورياضيا ،بسبب سيطرة تلك العوائق الثلاثة.

محجَوب الخليفة
صحيفة التحرير

[ad_2]
مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى