السياسة السودانية

قتيل وإصابات برصاص قوى الأمن في ذكرى فض اعتصام القيادة العامة

[ad_1]

الخرطوم 3 يونيو 2022 – قتل متظاهر الجمعة،برصاص قوى الأمن خلال المواكب الاحتجاجية التي شهدتها الخرطوم ومدن ولائية إحياء للذكرى الثالثة لفض اعتصام القيادة العامة للجيش.

وقمعت تشكيلات مختلفة من الأجهزة الأمنية أعداد كبيرة من المحتجين استجابوا لدعوة لجان المقاومة لإحياء الذكرى مطلقة عليهم الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع ما أوقع قتيل وجرح العشرات.

وفضت الأجهزة الأمنية  السودانية بالقوة المفرطة اعتصام القيادة العامة في 3 يونيو 2019م وصاحبت العملية الأمنية انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان أدت لمقتل أعداد كبيرة من المحتجين وإصابة المئات وفقدان العشرات.

وقبيل انطلاق المظاهرات الجمعة، قررت السلطات إغلاق معظم الجسور الرابطة بين مدن العاصمة الثلاث والدفع بتعزيزات أمنية حول المقار السيادية وإغلاق كل الطرق المؤدية لقيادة.

وأدى مئات المحتجين صلاة الجمعة في محطة “اليحيي” بضاحية جبرة جنوب الخرطوم اضافة إلى تجمعهم في محطة 7 بالصحافة مرددين هتافات مناوئة للحكم العسكري وحملوا صور من ارتقوا برصاص الأمن منذ انقلاب الخامس والعشرون من أكتوبر لكن الشرطة ردت عليهم بإطلاق كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.

وقال بيان أصدرته لجنة أطباء السودان المركزية تلقته “سودان تربيون” “أن روح شهيد لم يتم التعرف عليه ارتقت إثر إصابته بالرصاص الحي في الصدر” واتهمت الأجهزة الأمنية والعسكرية بتعمد استخدام العنف المميت.

ونعت تنسيقية لجان مقاومة أحياء الخرطوم شرق “الشهيد أحمد عبد الله أحمد ( حلاوة) – 22 عاماً – من سكان حي النزهة”.

وبالقتيل ارتفع ضحايا مناهضي انقلاب 25 أكتوبر إلى 99  قتيل بعضهم قضى بطرق بشعة مثل الدهس بالسيارات العسكرية.

وأغلق المتظاهرون عدد من الطرق الحيوية بإطارات السيارات المشتعلة من بينها شارع الأربعين في أمدرمان والمعونة والمؤسسة بمدينة بحري.

وفي الأثناء شهدت مدن مدني بولاية الجزيرة وسط السودان وبورتسودان والقضارف شرقي البلاد إضافة إلى نيالا جنوب دارفور مظاهرات حاشدة إحياء لذكرى حادثة فض الاعتصام.

 

[ad_2]
المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى