السياسة السودانية

قتيل في مواكب أم درمان يرفع عدد ضحايا الانقلاب لـ 100

[ad_1]

الخرطوم 6 يونيو 2022- قتل متظاهر ، برصاص قوى الأمن خلال المواكب الاحتجاجية التي شهدتها أمدرمان الاثنين، رفضا لزيارة رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان لافتتاح أحد الأسواق التي تتبع للجيش.

وقمعت الشرطة موكبا احتجاجيا ومارست عنفاً مفرطا تجاهه مطلقة كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع والرصاص من سلاح الخرطوش ذو المقذوف الانشطاري نجم عنه مقتل متظاهر وإصابة آخرين بنحو متفاوت.

وقال بيان صادر عن لجنة أطباء السودان المركزية تلقته “سودان تربيون” ” ارتقت روح شهيد لم يتم التعرف على بياناته بعد” إثر إصابته بـطلق ناري متناثر – يرجّح أنه بسلاح خرطوش في الصدر الذي أطلقته قوات الانقلاب في مدينة أمدرمان أثناء قمعها لتصعيد المظاهرات السلمية  في 6 يونيو 2022.

وحذر أطباء وجماعات حقوقية في وقت سابق من استخدام  بنادق الخرطوش التي أدت لازدياد ملحوظ في عدد الإصابات بعضها في أماكن خطيرة من الجسم كالرأس والعنق والصدر.

وأفاد البيان “أن الأرواح ليست أرقاماً تُحصى وتُعد، وليست هينة لتُحصد من قبل الآلة القمعية لقوات من المنوط بها حماية أرواح مواطنيها”.

ونعت تنسيقات لجان مقاومة أمدرمان جنوب الشهيد دينق أشول وهو أحد اعضاء تنسيقية ضاحية الفتيحاب غرب الخرطوم.

وبقتيل اليوم ارتفع ضحايا مناهضي انقلاب 25 أكتوبر إلى 100 قتيل بعضهم قضى بطرق بشعة مثل الدهس بالسيارات العسكرية.

ويشهد السودان منذ أواخر أكتوبر الفائت احتجاجات تدعو لها باستمرار لجان المقاومة لمناهضة الحكم العسكري والمطالبة بالحكومة الانتقالية التي أبعدت عن طريق انقلاب عسكري نفذه الجنرال البرهان.

وتعتزم الالية الثلاثية التي تضم بعثة الأمم المتحدة في السودان والاتحاد الافريق ومنظمة ايقاد الأربعاء المقبل الجلسة الأولى للحوار المباشر بين أصحاب المصلحة السودانيين الرامي لمعالجة حالة الاحتقان السياسي والفراغ الدستوري الناجمان عن انقلاب البرهان.

[ad_2]
المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى