السياسة السودانية

غرق سفينة مواشي تحمل 16 ألف رأس ووزير يحمل هيئة الموانئ المسؤولية

[ad_1]

بورتسودان 11 يونيو 2022 ــ تلاشت سفينة ضخمة عن الأنظار  مساء السبت ،بعد أن غاصت قبالة رصيف ميناء سواكن على ساحل البحر الأحمر، شرقي السودان، وبداخلها 16 ألف رأس من الماشية ، فيما رفعت وزارة الثورة الحيوانية يدها عن المسؤولية والقت بها في وجه هيئة الموانئ البحرية.

وقدرت هيئة الدفاع المدني التي أنقذت طاقم السفينة الخسائر بـ 15 مليون ريال سعودي، وفقًا لمسؤول نافذ تحدث لـ “سودان تربيون” مؤكدا نفوق كامل الماشية التي كانت علي السفينة المنكوبة.

وقالت مصادر حكومية متطابقة، لـ “سودان تربيون”، إن “السفينة غرقت في ميناء سواكن بعد وقت قصير من إبحارها وهي تحمل 16 ألف رأس الماشية”.

ورجحت أن يكون سبب الغرق الحمولة الزائدة حيث أن استيعاب السفينة يُقدر بـ 8 آلاف رأس فقط، وأشارت إلى أغلب السفن التي تنقل الماشية إلى السعودية مملوكة لأجانب وغير مطابقة للمواصفات.

من جهته حمل وزير الثروة الحيوانية، حافظ إبراهيم عبد النبي مسؤولية الحادثة إلى هيئة الموانئ البحرية.

وقال لـ”سودان تربيون”، ” مهام وزارة الثروة الحيوانية تتعلق بالشأن الفني، وينتهي دورها بإكمال إجراءات الفحص النهائي في المحجر وتسليم الشهادات الصحية لهيئة الموانئ البحرية”.

وأشار إلى أن الجهة المسؤولة عن السفن وصلاحيتها هي هيئة الموانئ، وهي السلطة الوحيدة المخول لها عملية إبحار السفن وتحديد الأحمال والأوزان، حيث توجد وحدة كاملة في المؤاني تسمي إدارة الرقابة البحرية قسم تفتيش البواخر مهمتها منح إذن التشغيل الصالح للإبحار.

ولم يتسن لـ “سودان تربيون” الحصول على تعليق فوري من هيئة الموانئ البحرية.

[ad_2]
المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى