السياسة السودانية

عِرِس ود الدكيم من عزيزة قومها فكتوريا

د. عبد الله علي إبراهيم
ما ذاع خبر وفاة عزيزة قومها الملك إليزابيت حتى خرج أراذلنا بالنص المزور لرسالة سيد الأجمعين الخليفة عبد الله إلى حبوبتها الملكة فيكتوريا يعرض أن تبني بالأمير يونس ود الدكيم. وهي رسالة موضوعة ووضيعة في وقت معاً. وانتشرت انتشار النار في الهشيم بين معارضي الإنقاذ. فكثير منهم طابق في معارضته الشتراء بين المهدية والإنقاذ فهذي بتلك. وفسقوا فسوقاً كبيراُ. فجاءت أيام في ديسمبر 2018 وما بعدها إلى يومنا أظهر شبابنا فدائية من سنخ فدائية أنصار المهدي من غير أن يعرف عرقها. وهذه جريرة معارضة للإنقاذ ضريرة أغلقت نوافذ التاريخ عليه فلم يرتع بخياله ونبله وأريحيته للوطن في حقولها البكر: المهدية.

قيل من جهل تاريخه أعاده. ولكن هذا الجاهل ربما زور هذا التاريخ إذا استحقر نفسه وهانت عليه. وكتب رفيقنا الحاج عبد الله القطيني (الصحافة 12-10-2012) كلمة عن التاريخ الذي يتقيأه المستَحقِرون أنفسهم. تناولت الكلمة الذائعة السخيفة خطاباً بعث به الخليفة عبد الله للملكة فكتوريا يطلب منها الدخول في الإسلام ليختنها فيزوجها من الأمير ود الدكيم. وظل الجيل يتداول هذه الشائعة في صورة خطاب قصير من الخليفة إلى الملكة هذا نصه: ” من الخليفة عبد الله التعايشي خليفة مهدي الله إلى فكتوريا ملكة بريطانيا. سلمي تسلمي. نعرض عليك الدخول في الإسلام. فإن قبلت وآمنت دخلتي في دين الله طهرناك وزوجناك الأمير يونس ود الدكيم إن هو قبل بذلك. والسلام على من اتبع الهدى. الله كبر والعزة للإسلام”.
والخطاب أعلاه تزوير كبير. فالخليفة كان في رسالته للملكة رسالي وعف اللسان. فبعد البسملة خاطب الملكة قائلاً: ” وبعد فمن العبد المعتصم بمولاه القاهر خليفة المهدي عليه السلام، الى عزيزة قومها فيكتوريا ملكة بريطانيا. سلام على من اتّبع الهدى”. ثم دعاها إلى الدخول في الاسلام واتّباع المهدية، وبشرها قائلاً: «وأبشرك بالخير والنجاة من عذاب السعير، وتكونين آمنة مطمئنة لك ما لنا وعليك ما علينا، وتتصل بيننا المحبة في الله، ويغفر لك جميع ما فرط منك في زمن الكفر”. ويحذرها من أن تغترّ بجيوشها “لأن ما نحن بصدده هو الدين الحق الذي تكفّل الله الملك القادر بنصرته وتأييده ورفع مناره”.
وذكرها بمصير هكس وغردون و ستيوارت الذين حاربوا المهدية فقضت عليهم. وفي نهاية الخطاب يكرر دعوته لها للدخول في المهدية والتسليم بالمهدية ويهددها بأنها إن لم تفعل ذلك فإن حزب الله سيطأ دارها ويذيقها السوء بما صدت عن سبيل الله”. لله درك.
لا أدري كيف جاز هذا التزوير المقيت لنصوص” المو لاهي سيدي عبد الله”. فلا تمر هذه الجريمة إلا بين نفوس هانت وجفت فيها العزة فتعهرت. ووجدت من المغضوب عليهم وضاع التاريخ من بنى مشهداً مسرحياً سمجاً على هذا التاريخ الباطل لا يصدر إلا من مزور وضيع النفس أشر. فصور الخليفة عبد الله في طلبه يد فكتوريا كسابقة تاريخية لمغامرة مصطفى سعيد في “موسم الهجرة للشمال” يريد استعمار أوربا بآلته. فيأتي في أول المشهد بالخليفة والدكيم يقزقزان التسالي. سمج. ويجري هذا الحوار:
الامير: أتا يا أبوي الخليفة دحين ملكة الخواجات الكفار ديل معرسة ولا عزبة؟
الخليفة: والله يا ود دكيم ماني خابرها. لكن عندك فوقها راي ولا شنو؟
الامير: والله بيني وبينك يا أبوي الخليفة كان عزبة حرم باخدها.
ويكتب الخليفة الخطاب الضليل ليوافق “شهوة” ود الدكيم.
يقول الخواجات رداً على مثل هذا التفكه الأخرق: “It is not funny” “. بالعربي: “بائخة”.
كانت المهدية مناسبة ل”يطول لساننا”، في أدب العرة السودانية، على العالمين. وسنرى صدق هذه في كتاب قيد النشر عنوانه “أصداء الثورة المهدية العالمية” للدكتور (طب) محمد المصطفي موسى عبد الله حامد. ولكن الرجال الجوف والنساء المطأطيين للغرب الموطؤين به أرغموها حتف أنفها أن تكون صغاراً لنا وعاهة.
اقترحت على التشكيليين في عصر الفوتوشوب أن يعالجوا الصورة المورثة عن الخليفة عبد الله صريعاً على أرض أم دبيكرات المقدسة. والتمست منهم أن يستنهضوه من رقدته المذلة ليشرق في تاريخنا مثلاً للعزائم السودانية الثورية التي كانت في أمتنا منذ الأزل. ظللت أدعوهم لعقود ولا أسمع سوى النحيب على تفريطنا في تمثاليّ غردون وكتشنر. و”إن شاء الله تطلعو من شفاعة جدي” كما قال الشريف الهندي عن خائب الرجال والنساء، أو “الله لا يائدكم” كما كان يقول أستاذنا عبد الخالق محجوب.

عبدالله علي ابراهيم
صحيفة التحرير


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى