السياسة السودانية

عيساوي: اعتذار الأصم – النيلين

[ad_1]

الدم يمثل ركيزة أساسية لدى اليسار. وهو أوكسجين الفكرة والممارسة. وتأكيدا لما سبق دونكم المتاجرة بالدم في الثورة الفولكرية. بلسان المقال ذكرت قيادية بالحزب الشيوعي الثاني (المؤتمر السوداني) في فيديو معترفة بذلك. وفي نفس الإتجاه قالها كمرد قتل (ياسر عرمان) قبل يومين. وبلسان الحال نترك الشارع لفطنته. وجمعا لما ذكرنا فقد كتب محمد ناجي الأصم مقالا بعنوان (عذرا أمهات الشهداء فقد خذلناكن).

ونحن نعلم أن الأصم ليس ضد إراقة الدماء كمبدأ. ولكنه كتب نكاية في الذين صعدوا لكرسي الوزارة عبر ظهره. ومما قاله الأصم: (أقف اليوم وأنا أقارن بين ما قدمناه لشهدائنا وأسرهم وما قدمه الأعداء خلال سنوات حكمهم. مما قدموه لشهدائهم في حربهم العبثية في الجنوب. للأسف يا أمهاتي فالمقارنة واقولها بكل شجاعة تميل دون شك لصالح العدو). شكرا الأصم على الاعتراف الصريح. ولكن خانك التعبير في مفردة (الأعداء). ألم تجد مفردة (مخالفي الرأي أو المنافسين). وإن كان هناك شطط يجب ألا يتعدى مفردة الخصم. لكن (الأعداء) تنم عن حقد دفين. ثم واصل الأصم بقوله: (لقد احتفل شعراء الحركة الإسلامية بشهدائهم فقدموا الأناشيد ودبجوا القصائد واحتفلوا عند أمهات رفاقهم وأنتجوا أدبا غزيرا تتداوله ذاكرة الإعلام. ثم بنوا منظمة الشهيد التي ترعى أسر ستين ألف من رفاقهم المقاتلين الذين قضوا نحبهم في الحرب الأهلية في الجنوب. تخيلي يا أمي أن هنالك ستين ألف أسرة ترعاها هذه المنظمة وتقدم دعما لأكثر من (٣٠٠) ألف جريح. فماذا قدننا نحن سوى الهتافات الهزيلة والتقاط الصور بجانب الأمهات مكسورات الخاطر والقلب. جثث الشهداء ترقد متعفنة متحللة تلعننا كل صباح ومساء في مشرحة بشاير وقد فشلنا في توفير إمداد كهربائي وطبيب شرعي. ولا يزال بعضنا يرفض إكرام الشهداء بمقابر بدلا من أن تترك جثثهم لتتعفن في الحاويات). وتعليقات لما سبق نقول للأصم: (عندما تكون الدولة رسالية تهتم بالشهداء. وبخصوص الشعراء. نتركك تقارن ما بين (أماه لا تجزعي فالحافظ الله) وبين (درشونا والبنوت نيام). فالشاعر الأول يكتب وهو أسير المنهج الرباني. والثاني لا تتحرك شاعريته إلا عندما تهز المرأة وسطها. لذا شتان ما بين ثريا الأول وثرى الثاني. وختم الأصم مقاله بوصية تكتب بناء الذهب. حيث قال: (أمهاتي. فإذا بلغكن خطابي هذا فلتمسك كل منكن عليها أولادها فإنني لا أعرف من باعكم وباع الوطن ولكنني قد رأيت من قبض الثمن). خلاصة الأمر نبشر الشارع بأن مرحلة تصفية الحساب القحتاوية قد بدأت. وسوف يطفو على السطح قريبا ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

د. أحمد عيسى محمود
عيساوي
الأحد ٢٠٢٢/٦/١٢

[ad_2]
مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى