السياسة السودانية

علي مهدي يكتب : مهرجان البقعة الدولي للمسرح.. الدورة الـ(21) مارس 2023

البقعة سنوات الضوء والصوت لمسرح عموم أهل السودان

استخدامات الفنون الأدائية في تعزيز السلام وبناء القُدرات من تجليات المسرح الوطني – مسرح البقعة

حشد الأغلبية لفعل المسرح السوداني، هو المنتهى الذي نسعى إليه.. فلتكن البقعة واحدة من أدوات التحالف مع الاختلاف، وهي الفريضة التي يجب أن يستطيعها أهل المسرح.. مسرح من أجل التطوير والتنمية

عُدت يا سادتي من ترحالي الأقصر، بعد أن تابعت من هناك مع الأحباب، المشهد الأفخم القادم في مارس عامنا التالي إن شاء الودود. مهرجان البقعة الدولي للمسرح، وهو يحتفي بالدورة الـ(21). دورات راتبة لم تنقطع، أو تتأخر عن موعدها. وهي عيد الأعياد. انظر للإحصاءات المرصودة عنها تلك المهرجانات في الولايات، أو كما نُسمِّيه في اللائحة المنظمة، المسابقة التمهيدية. ولو تركنا للحساب أن يقودنا سيغرق الدهليز فيها الأرقام، لدورة واحدة فحسب، فنظر وتأمّل.

بكل فخر إلى عشرين دورة.

كم عرض فيها؟

وكم كاتب؟

وكم مخرج؟ وكم ممثل؟

وكم مبدع وقف خلف الفنيات ، الأزياء ، الصوت والضوء؟

وكم مخرج قاد الفريق للمسابقة الرسمية الدولية؟

وكم جائزة مُنحت؟

وكم فرح انطلق في ليلة الختام؟

ولا تحسب الزغاريد والضحكات، فذاك عسير. أحسب فقط، كم عامل وفني؟ وكم كاتب ومحرر فني كتب عنها؟

ثم كم ورقة نقدية؟ وكم ناقد وباحث؟

واحسب كم مؤسسة علمية ساهمت في العشرين دورة الماضيات؟

وكم باحث وعالم؟

وكم مُلتقى فكري انعقد؟

وكم حلقة بحث علمية عُقدت ونظرت لفنون الأداء الوطنية؟

وكم نشرة من النشرات الدورية للمهرجان صدرت؟

وكم مُحرِّر عمل فيها؟ وكم رئيس تحرير من مبدعي الأمة النقاد والباحثين كتب ونشر منتقداً المهرجان ومُصحِّحاً ومُوجِّهاً.. كم كم كم؟؟

وكم هذه لا تُحصى ولا تُعد لأنها في ذاك العاقلة الجميلة من آيات مهرجان البقعة الدولي للمسرح.

ومن تجليات المؤسّسة الأم المسرح الوطني – مسرح البقعة.

ومن تحت المظلة الكبرى شركة مهدي للإنتاج الفني أو كما نقول عنهم أجمعين تجمعهم الشراكة الكبرى seater company

ثم كم وكم؟

وتلك الأعداد كثيرة، وفيها من أسماء يسعد البقعة المؤسسة الوطنية، بأنهم من بين نجاحاتها، كان هناك في كل الدورات حاضرين في مشهدها الوطني، ثم بعدها على امتداد علاقتها الإقليمية والدولية. أحيلكم الى كتاب البقعة الجديدة، يصدر في أثناء الدورة الـ(21)، نعم فيه ما فيه، والاسم عندي اذا ما وافقني الإخوة في هيئة منشورات المسرح الوطني – مسرح البقعة، إن تسمية (كم وكم فيك جميل يا البقعة تنوري).

والبقعة عندي، هي كما كتبنا قبلها.

وفي سعيها لحشد الأغلبية لفعل المسرح السوداني، لم تكن تلك الجملة وما خلفها من معانٍ، وما تلاها من تدابير، تعبر عن أهدافنا القديمة يومها، والمتجددة في كل الأوقات.

فإن حلم بناء وتأسيس مؤسسة إبداع للتخطيط والإنتاج، وتقف على مشارف النتائج، لتتبنى المشاركات القطرية، ثم بعدها مع اتساع دوائر المشاركات، لم يكن من بين ما كنا ننشد وقتها ذاك الانتشار، وهو يبقى الآن بين عواصم المعمور، علم وإشارة للسودان الذي نحب ونعشق، ونجاهد للتعبير عنه بالقدر المُستطاع والجهد الممكن.

ولك أن تتخيّل كيف مشى الجمهور في مدينة (مانيلا بالفلبين) في تلك الظهيرة قبل المساء، بقليل، يتبع الرايات وروائح البخور المعجون بزيوت صنعتها أجمل النساء، محبة وكرامة، مشوار مشوا فيها المدينة الأجمل، تشهد ولأول مرة عرضاً عربياً أفريقياً، فيه من معاني الفن الشعبي الأقرب اليهم، وأصوات الأجراس والنوبات تُعيد إلى المدينة البهية بناسها والتواريخ المجيدة إلى اسمها الأقدم.

حكى لي شيخ بعد العرض في القصر الكبير بمناسبة انعقاد المؤتمر العام للهيئة الدولية للمسرح ITI / يونسكو، وفيها انتخبت لأول مرة عضواً في المجلس التنفيذي، ورئيساً للجنة الهوية والتنمية الثقافية، قال بعد أن فرح كثيراً، وقام وقبّل رأسي، وكان قد أعجب وفرح كثيرًا بالسبحة الهدية، وقال في كل الصدق: إنه الآن الأسعد بعد أن شهد العرض (فرجة بين سنار وعيذاب) مع عدد كبير من أهله جاءوا من بعيد لما عرفوا أن هناك فرقة مسرحية من بلد عربي أفريقي، قال إن اسم المدينة القديم (مانيلا) كان اسماً لرجل شيخ اسمه (مان الله). والله أعلم، وهذا تعليقي وقتها والمشاوير إلى تلك المدن والعروض فيها من غير فرقة المسرح الوطني مسرح البقعة، ذهبوا بعد أن نجحوا في تقديم عروضهم هنا، وشاهد ضيوف المهرجان تلك العروض فكانت العلاقات وكانت الدعوات وخرجت عروض المهرجان الى مدن مثل هولندا في العرب وغيرها من عواصم العرب ومهرجاناتها، نعم كانت دورات المهرجان على اتصالها سببًا في حدوثها لأنني كنت أصر وفي كل مرة أن يشهد المهرجان منذ إعلانه دولياً في الدورة الثانية عشرة، عروضاً أخرى تتناسب مع التوسع في برامج المهرجان وأن تتسع دوائر المشاركة العربية والأفريقية والدولية.

لكنه كان في الخاطر، في الباطن من الفكرة الظاهر فيها اسماً ومعنىً المسرح الوطني، لا في مغايرة الاسم الرسمي الحكومي (المسرح القومي) المؤسسة التي كلنا أسهمنا لا في البناء، لكن في الاستمرار حتى حدث ما حدث، فقلنا منذ العام 1980 (المسرح الوطني) نبحث فيه عن فضاء جديد حر وديمقراطي، وقادر على الانفتاح على الآخر القريب والبعيد، مسرح يعبر بالقدر المستطاع عنها الوطنية مفهوما، ويأخذ منها حركة أوسع وأشمل، حركة في الفكرة الإبداعية، لا تضيق بالآخر، تمشي معه، وإن اتسعت مسافات الاختلاف.

ويوم يأتي النصف الأول من مارس القادم ترفرف رايات البقعة المباركة ويملأ أهل الإبداع المكان ما بين المسرح القومي وفضاء(الطابية الثقافي)، والاسم من عندنا بعد أن ضاق المكان في المسرح القومي بالحدث الكبير، خاصةً وأنّ الجمهور وصُنّاع المسرح يتواجدون منذ الظهيرة ويتحول المكان إلى لقاء اجتماعي ثم إبداعي وإنساني. وكان الحبيب الأستاذ عبد المنعم عثمان مدير المهرجان يوسع كل دورة في فرص التلاقي، فيجلس الجميع لحوارات تمتد لما بعد منتصف الليل، والدكتور الفنان عادل الياس في صمته والفريق التقني للورشة المركزية لبناء الصور المشهدية يملأون الفضاء ضجيجاً به نغم وأخرى تلك البقعة المباركة المهرجان لم تتأخر سنة إلا لأسباب معلومة نحن نتفهمها وندرك كم أن الغياب يترك الآن تأثيره البالغ على المشهد الوطني والإقليمي، نعم الكل في انتظار الدورة الـ(21) وما أقربها وإدارة المهرجان تلقت حتى الآن طلبات مشاركة من الولايات المتحدة الأمريكية ثم العراق والجزائر ومصر والإمارات والسعودية وقطر وتشاد وعُمان والبحرين وفرنسا بعضها شارك اكثر من مرة، والآخر لأول مرة وليلة الافتتاح ستعيدنا للمشاهد الأولى لتجارب الفرجة وذاك سر عرض عربي جديد لواحد من صناع المشهد التمثيلي الأحدث. وفي الخاطر أن نعيد فرجة (من طيب الطيب صالح).

دهليزي يحتفي بواحد من أهم المهرجانات العربية والتعبير ليس من عندي

يوم تطالع الدهليز أكون في الطريق إلى مدينة (أكرا) أزور (غانا) بلد (نكروما) الأب المؤسس أبقى في القاهرة لساعات أراجع أوراقي، هناك برنامجي مزدحم، أعود لإدارة ورشتين عنها تجربة استخدامات الفنون الأدائية في تعزيز السلام، وأشارك في مائدة مستديرة عنها أفريقياً والهجرات منها والسعي لأن تكون إليها من جديد.

مهرجان البقعة الدولي للمسرح مارس 2023 إن شاء الودود فيه من التفاصيل ولكن الأهم كم متفرج عاشق للمسرح حضر؟

وتلك وتأكدتم أسباب استمراره واتصال دوراته بلا انقطاع

فيها أفريقيا الغربية الكثير.

نعم وما أقل من كده.

سلمتوا،،،

صحيفة الصيحة


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى