السياسة السودانية

صلاح الدين عووضة يكتب : من سليمان!!

وجوهٌ نتذكرها..
وتعلق بالذاكرة… وأخرى تسقط منها؛ خلال رحلة الحياة..
طويلةً كانت… أم قصيرة..
فهي لا تحفر فيها أثراً… ولا تترك عندها انطباعاً… ولا تدمغ عليها ذكرى..
محض وجوه؛ مثل أشجار تشاهدها عبر نافذة قطار..
حتى وإن كان من بين الوجوه هذه ما لازمك حقبةً من حياتك..
ووجوهٌ أخرى عكس ذلك؛ تبقى بالذاكرة ما بقي الإنسان سائراً في رحلته الدنيوية..
وهذا الوجه الذي أحكي عنه بقي بذاكرتي..
وما يبقى في ذاكرتي هذه – من جميل الوجوه وذكرياتها – أدمن اجتراره بجمال..
تماماً كإدماني حلوى كريم كرامال من بين وجوه الحلوى كافة..
ومن الوجوه هذه التي علقت بذاكرتي وجه سليمان..
كان صول مدرستنا الثانوية العليا… وأحد ركائزها المهمة في نظري..
لم أره – يوماً – غاضباً… أو عابساً… أو مكشراً..
وكان أول ما وُوجهنا به – لحظة ولوجنا المدرسة – الكديت… وعم سليمان..
ثم أنشودة لن ننسى أياماً مضت..
فهُرع الكثيرون منا لتسجيل أسمائهم وهم مستبشرون..
وعجبت أنا لفرحهم؛ ربما لحساسية من تلقائي سببها انقلابات بلادي العسكرية..
وبلاد العالم الثالث كافة..
وتحديداً – فيما يلينا – انقلاب مايو الذي تفتح وعيي عليه..
فمنذ ذياك الزمان المبكر وبيني وبين النُظم العسكرية ما صنع الحداد..
لا لشيء إلا لأنها في حالة عداء دائم مع الحرية… أصل الدين..
ولم يشذ عن هذه القاعدة نظامٌ عسكري أبداً..
ولا يقولن لي أحدكم إن ما فعله البرهان عبر بيان الخامس والعشرين كان انقلاباً..
فهو خطوة تصحيحية لمسار الثورة..
رغم أنها – الخطوة هذه – طالت… واستطالت… وتطاولت..
ولم تفرز – حتى الآن – حكومة كفاءات مستقلة من أوجب واجباتها التجهيز للانتخابات..
ولكن سليمان – العسكري – كان ديمقراطياً معنا لأبعد الحدود..
ومن دلائل ليبراليته إنه كان يمقت الجلد ظلماً متى ما كُلف به حيال طالب..
فقد كان يتحرّى أسباب تحويل المذنب إليه..
فإن وجد عذراً لم يأخذ به الأستاذ – تعجلاً – لا ينفذ أوامر الجلد..
وهو – للحقيقة – ما كان ينفذها مطلقاً… في كل الأحوال..
فإن وجد الطالب مُخطئاً أخذه إلى غرفة التنفيذ… ونصحه بعدم تكرار جرمه..
وغرفة التنفيذ هذه كنا نسميها الدروة..
فإذا ما نُودي إليها طالب – حيث سليمان – همهم خوفاً: بسم الله الرحمن الرحيم..
وتماماً كما في دروة الإعدام يتلو عليه سليمان حيثيات إدانته..
وبدلاً من أن يوقع به العقاب المقرر يعاقب حذاءه هو..
فيُجلد المسكين – أي البوت العسكري – بالسوط جلداً له فرقعة..
ويطلب من الطالب – أثناء ذلك – أن يقول آه بصوت عالٍ… ثم يضحكان معاً..
وقد كان – أصلاً – يضحك على الدوام… فيشيع البهجة بيننا..
ولكنه في يوم ضحك كما لم نره يضحك من قبل… حتى دمعت عيناه الصغيرتان..
وذلك في سياق ضحكٍ جماعي من عم حشاش… وعليه… وفيه..
فقد كانت الحصة لغة فرنسية… وطرق عمنا هذا باب الفصل ليعلمنا أمراً ما..
فما أن رآه الأستاذ حتى سألنا بالفرنسي: من هذا؟..
ونسي أن عمنا هذا لا يحوي قاموس ثقافته الاجتماعية شيئاً اسمه دعابة أبداً..
ولا يُضحكه حتى عادل إمام في مدرسة المشاغبين..
فأسمع الأستاذ – وإيانا – ما يُضحِك… ولا يُحكى..
ولم يفهم أستاذنا شيئاً – بالطبع – بما أنه من دولةٍ أفريقية ناطقة بالفرنسية..
ولا يتفوق عليه حشاش في لغة الضاد إلا قليلا..
وبلغ الكلام – ذو اللكنة النوبية هذا – مسامع سليمان… فكاد يموت ضحكاً..
كاد يموت موتاً حقيقياً… لا مجازياً..
وذلك عندما انقطع نفسه وهو يتمادى في ضحكةٍ هستيرية..
ضحكة – كخطوتنا التصحيحية هذه – طالت… واستطالت… وتطاولت..
وبعد عام من تخرجنا أتاني زميل دراسة بجواب..
وكان رداً على خطابٍ منه هو إليه..
وقال إن مرسله يحثنا – من بعد السلام – على أن لا ننسى أياماً مضت..
ثم تبسم مغمغماً: إنه من سليمان..
وإنه………..
بسم الله الرحمن الرحيم.

صحيفة الصيحة


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى