السياسة السودانية

صلاح الدين عووضة يكتب : غنَّاي!!

[ad_1]

أو مغنٍّ..
وكتبتها بعاميتنا هذه لتتسق مع ما سيرد ذكره من قصة… ومن أغنية..
ثم ما سيليهما من غصة كذلك..
أما القصة فحدثت صباح أمس… حين التقينا أنا وابن حيّنا العمدة في الشارع..
والعمدة – وهذا لقبه – من المغيبة عقولهم..
ومن عادته ألا يحادث أحداً… ولا يرد على أحدٍ إن حادثه… فهو في حاله..
ولكنه لم يدعني في حالي البارحة..
فقد اقترب مني… وحدق في وجهي… ثم سألني (متى تركت الغناء؟)..
وأنا في حياتي لم أغنِّ..
سوى مرة واحدة – ذكرتها في كلمتي بعنوان (وفارق) – لا ثاني لها..
وكانت أغنية (في سكون الليل)..
والوقت كان ليلاً؛ وكانت أول – وآخر – مرة ينطلق فيها صوتي شجيا..
أو – تحرياً للدقة – لم يكن منفِّراً..
ولكن – وبمناسبة كلام العمدة هذا – تمنيت لو كنت غناياً مطرباً بالفعل..
وتذكّرت هنا حكاية (غناي) في أغنية لليمني..
فشاعر الشايقية يرد على سؤال أمه عن حاله في خطاب بما يصدمها..
يصدمها هي…. ويعجبه هو..
ويقول لها:
أنا بقيت غناي… آااااي غناي… ألعلع في البنادر مِتِل ود صليليح… طمبراوي..
وود صليليح هذا هو الذي تُنسب إليه أغنية:
شِن تشبه بلا الدَّاسنه في بطن المطامير
لـــدروبك انــــتِ ما شقــــن بوابــــــير
يا قِشيش نص الخلا الفوق في العتـامير
البكركر رعده وديــــما سـماه عكِّـــــير
يا الســــمح مـرعاك يا قش التحــاجير
وتتسلسل أحداث كلمتنا هذه اليوم من قصة…. إلى أغنية…. إلى غصة..
فتبدو وكأنها ذات ترابط درامي..
والغصة سببها بعض ما يرد في كلمات ود صليليح هذه؛ ذات الإبداع..
والتي أبدعها – بدوره – غناءً وردي الغنَّاي..
فنحن سماؤنا دوما يكركر رعدها… وسماؤها عكِّيرة… وما من قش تحاجير..
ما من قش ينمو بين حجارة الخلاء… بفعل الغيث..
وقلمنا هذا يكركر رعده دوماً بغرض التحذير… وسماء كتاباتنا عكِّيرة..
فهي تصطخب سحباً… وبرقاً… ورعداً..
ولكن من يعنيهم الأمر يصمُّون آذانهم عنها… وحجارة عتاميرنا تأبى ازدهاراً..
تماماً كما صمَّ أهل الإنقاذ آذانهم..
فكانوا صمَّاً… بكماً… عمياً؛ إلى أن فوجئوا بالبوابير تشق دروبها إليهم..
بوابير الغضب الشعبي..
وبوابير جمع بابور؛ والشاعر هنا يعني بها مركبات البر… لا النهر..
فكذلك كانوا يطلقون على اللواري قديماً..
ثم جاء من بعدهم أهل (قحت)؛ وكانت البداية بحكومة كفاءات مستقلة..
وهذا هو ما درجت عليه بلادنا عقب كل ثورة..
وكان من المأمول أن يستمروا – تسييراً للأمور – إلى حين أوان الانتخابات..
ولكن أهل (قحت) انقلبوا عليهم… وأزاحوهم..
فقد غلبت عليهم شهوتهم للسلطة؛ وخشيتهم من احتكامٍ إلى صناديق الاقتراع..
أو بالأصح: غلبت عليهم شقوتهم..
فأحالوا حياة الناس إلى شقاء؛ وفي مقابل شقاء الناس هذا تنَّعموا هم..
بمعنى أنهم ساروا على دروب سابقيهم نفسها..
فحذرناهم – كثيراً جداً – من بوابير تغييرٍ ستشق طريقها إلى دروبهم..
وحدث ما توقّعناه؛ تحت مسمى تصحيح المسار..
والمسار كان يحتاج – بالفعل – إلى تصحيح؛ فقد بلغ العبث حداً لا يُحتمل..
العبث بالبلاد… وشعبها… وعسكرها..
فما من كبيرٍ فوق كبرائهم… ولا قانون فوق قوانينهم… ولا حق فوق حقوقهم..
وافتروا… وتكبَّروا… وتجبَّروا..
فشقت البوابير – أيضاً – طريقها إلى دروبهم… وإلى عروشهم؛ كما تنبأنا..
والآن تصحيح المسار نفسه يحتاج إلى تصحيح..
وأكبر كارثة حذرنا من ضرورة تصحيحها سريعاً الإبقاء على جبريل..
أو – كما سميناه – الباسم..
فهو يبتسم في عِز شَقَاءَ الناس؛ وكثيرٌ من جوانب الشقاء هذا بفعل سياساته..
أو لا سياساته… وهو التعبير الأصح..
فهو ليس لديه سياسة اقتصادية أصلاً؛ وفضلاً عن ذلك ليس في قلبه رحمة..
ولا يقدر إلا على شيءٍ واحد..
وهو الضغط على الناس – وجيوبهم – بحثاً عن المزيد مما يرفد به خزائنه..
وإذ يفعل ذلك – الباسم – فهو لا يكف عن التبسُّم..
فيا جارنا العمدة: أنا لم أكف عن الغناء… ولكني أغني بطريقتي الخاصة..
ويا أهل تصحيح المسار:
عليكم ببذل جهدٍ أكبر لإقناع الناس بأنكم تسيرون على الدرب الصحيح..
وابدأوا بإعفاء الباسم هذا من منصبه سريعاً..
وإلا فإن بوابير غضب – وتصحيح مسار آخر – ستشق طريقها إلى دروبكم..
فعتامير الناس كركر رعدها… وتعكرت سماؤها..
وما من قش تحاجير..
وها أنا ذا أحذركم أنتم كذلك….. أقصد: أغني لكم..
فأنا غنَّاي!!.

صحيفة الصيحة

[ad_2]
مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى