السياسة السودانية

سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع..

على طريقة الرسم بالكلمات!!

(1)

يحسب للأستاذ علي مهدي أنه سعى سعياً لتكوين مجلس المهن الموسيقية والمسرحية .. وهذه حقيقة تاريخية لا مزايدة عليها .. نقولها انصافاً واحقاقاً للحق .. والحق أحق أن يتبع .. رغم انه موضع تباين من الآراء .. وهو يعتبر شخصية جدلية .. خصوصا حينما صدح برأيه في ثورة ديسمبر المجيدة.

ولكن موقفه المعارض للثورة رغم أنه جر عليه السخط والغضب الشعبي ولكن كل ذلك لا يمنع أن نقول بأنه صاحب الفكرة حينما دونها كفكرة في جريدة الصحافة في مقال بعنوان (قانون الفنان) .. خطّط الرجل فكرياً للمجلس حتى أصبح للمجلس قانون تشريعي مجاز من البرلمان.

لا أريد أن أبحر بالنقاش في تفاصيل قانون مجلس المهن الموسيقية والمسرحية .. ولكن ما يهمني ويهمنا كلنا أن الدولة وقتها أجازت له قانونا ليرتقي بالمهن الموسيقية والمسرحية ليهذبها ويشذبها ويفرض الاحترافية والمهنية، ولكن مع الأسف المجلس لم يمارس دوره الرقابي واكتفى فقط بمنح البطاقة (لكل من تقدم لها) ويجب التوقف مليّاً في ما بين الأقواس.

حيث لم تتم ممارسة سياسة (الغربال الناعم) .. وأصبحت بطاقة المجلس في الجيب الخلفي لكل من هبّ ودبّ وأصبح المجلس في وضعية المتفرج على الساحة الفنية بكل تفرعاتها وتشكيلاتها الإبداعية المختلفة .. وما يُحسب على (علي مهدي) إنه كان ربان سياسة الطبطبة والمُجاملة، حيث لا يترك البلاغات تذهب للمحكمة .. فيما عدا حالات نادرة تكاد لا تصل في عددها اصابع اليد الواحدة.

ليس مجلس المهن الموسيقية والمسرحية وحده الذي فشل في الارتقاء بالمهن الإبداعية .. هنالك ايضاً مجلس المُصنّفات الأدبية والفنية المعني بتطبيق قانون الملكية والفكرية .. وهو قانون مُنتهك ومنتهي الصلاحية في السودان تحديداً .. ومن يريد أن يتأكّد من بوار ذلك القانون وكساده كان شهر رمضان في كل القنوات الفضائية السودانية.

وأعني هنا تحديدا البرامج الغنائية .. والتي ذكرت في مقال سابق أنها برامج للتدمير الممنهج للوجدان السوداني .. ويُلاحظ هنا بأنها كل برامج ذات أفكار دائرية ومستنسخة من بعضها .. كلها تتشابه وتكاد أن تتطابق وتمشي على إيقاع الحافر في الحافر .. وهذه البرامج كلها تقوم بدعوى (التوثيق) ولكنها في الحقيقة تمارس (التوسيخ) للارث الغنائي السوداني.

(2)

كان خليل إسماعيل هو الفنان الذي تتكرر إذاعة أغنياته التي كان يقدمها في الحفلات الحية في منتديات الخرطوم، وذلك ضمن برنامج “أضواء المدينة” الذي قدمه المذيع الألمعي عمر عثمان، وخليل إسماعيل هو الفنان الأكثر محبة لدى أبناء جنوبنا الحبيب، ولذلك كانت إدارة التلفزيون لا تجد غيره كي تستضيفه في المناسبات التي يحتفي بها أبناء الجنوب، كعيد ميلاد المسيح عليه السلام، حيث كان يتغنى بأغنية “الكمبة” التي أهداها له راهب الفن إسماعيل عبد المعين الذي عمل في الجنوب وأحبه وأفنى جزءاً من عمره ينقب في كنوزه الفنية من أهازيج القبائل في الحصاد والرعي والحرب والاعتداد بالانتماء، ويدعو أحد مقاطع أغنية “الكُمبة” إلى تكريس قيم المواطنة المتكافئة ورفض القبلية والعنصرية العرقية.

كان خليل إسماعيل، الذي صقل موهبته بالدراسة الأكاديمية في معهد الموسيقى، ينتقي درر ألحانه التي تتّسق بعناية وتتماهى مع النصوص الغنائية، وكأنّه يصوغها ليسكبها في قالبٍ مُحكمٍ، فأنت تستمع إلى “قبل ميعادنا بساعتين” مثلاً تتبدى أمامك صورة هذه “الشرة” العالمية التي قال عنها شاعرها تاج السر عباس انها كانت شرة حقيقية، جعلته يكتب تلك الأغنية، غير أنّ خليل إسماعيل حوّلها إلى مشهد مصور بلحنها العذب وأدائه المتفرد، ويذكر الشعب السوداني لخليل إسماعيل المقطع المميز الذي أداه بصوته السوبرانوي في “الملحمة” الأسطورية التي كتبها الشاعر الرائع هاشم صديق وجسد فيها ملحمة الشعب في ثورة 21 أكتوبر المجيدة.

(3)

علي السقيد هو فنان بلا شك تتسم غنائيته بالجدية والمغايرة.. يتميز بصوت على درجة عالية من التطريب والسلامة الأدائية وعلي السقيد منذ بدايات ظهوره الباكرة اختط لنفسه طريقاً جديداً وغير مطروق استطاع به أن يؤسس لتجربته الغنائية ويجعلها تتّسق مع رؤيته للحياة.. كلية الموسيقى كان لها تأثيراته في تجربته وكيفية تشكيلها وصقلها.. ولعلي السقيد قائمة وسيمة من الأغنيات تبدأ من فرحانة بيك كل النجوم – أرض الطيبين – أمر الهوى – جيت من وين والمشاوير والكثير من الأغنيات التي تمتلئ بالروعة والدهشة ولكن رغم طول قامة السقيد الإبداعية ولكنه لم يجد حظه من التقدير الذي يستحقه.. فهو ظلّ يغني طيلة أربعين عاماً قدم فيها الكثير والمُثير، ولكن يبقى السؤال الكبير.. أين العلة ولماذا لم يجد السقيد مكانته التي يستحقها.؟

صحيفة الصيحة


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى