السياسة السودانية

سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات!!

(1)
الكتابة عن عبقرية الفنان محمد وردي، هي بالضرورة كتابة عادية ومكرورة وربما لا تحمل جديداً، فالرجل قدم كل ما يؤكد على عبقريته وسطوته وتجاوزه، لذلك من البديهي أن تجده حاضراً في وجدان الشعب السوداني رغم الغياب، وسيظل رمزاً للتجديد والمُثابرة في تقديم طرح غنائي لا يتلف مع الزمن، ولعل كل منتجات وردي الغنائية عليها ديباجة مكتوب فيها (صالح لكل الأزمان).. وأكثر ما يثير في محمد وردي هو قدرته على الشوف بعيداً، كفنان مستنير يفكر بذكاء خارق غير معتاد، ومن يستمع له يلحظ أن أغنياته لا تعرف التثاؤب ولا يصيبها الوسَن، لذلك كل أغنية عند محمد وردي هي مشروع حياتي وفلسفي، لأن اختيار المفردة واللحن عنده يمر بفلترة دقيقة، لذلك كل أغنياته باقية وخالدة ، فهو غنى لكل المواضيع الحياتية في أغنياته المنتقاة بعناية وذكاء، فهو بغير الأغنيات العاطفية، كانت سطوته أعلى من حيث منتوج الأغنية الوطنية من (حيث الكم والكيف) في تزاوج وممازجة مدهشة كفلت له الريادة في مضمار الأغنية الوطنية.. اشتهر وردي بترديد الأغاني الوطنية.. حيث تغنى لهذا الوطن بعدد كبير من الأغاني الوطنية، ولعل أبرزها نشيد (اليوم نرفع استقلالنا) وهو من أشهر الأغاني الوطنية التي وجدت حيِّزاً كبيراً من الانتشار والقبول المطلق، فعمر هذا النشيد حتى هذا العام تسعة وخمسون عامًا بالتمام والكمال، حيث ظهر إلى الوجود عبر الإذاعة السودانية في 1 /1 /1961م، أي قبل ظهور التلفزيون الذي بدأ بثه بالعاصمة فقط في العام 1963م.
(2)
غزارة الإنتاج الإبداعي، لا تعني أبداً جودة المنتوج، وهي ليست بمعيار يمكن أن يُقاس عليه، وتلك الغزارة الإنتاجية ربما توقع صاحبها في شراك الاستسهال أو التكرار من حيث الأفكار وسطحية المنتج الإبداعي، وذلك لا يعني بالضرورة المطلقة أن تصبح قاعدة يمكنها أن تصبح مرجعية، فهناك بعض الحالات النادرة من حيث منتوجها الإبداعي الغزير، ولكنها تميزت بالرصانة والإمتاع، ويقف الشاعر الكبير إسحاق الحلنقي كواحد من تلك النماذج صاحبة العطاء الغزيز عالي الجودة، وكذلك الشاعر إسماعيل حسن، فهو أيضاً كان شاعراً متدفقاً وحيوياً وشعره ينبض بالحياة ومازال حاضراً حتى اليوم، أغنيات الحلنقي وإسماعيل حسن خلدتهما في وجدان الناس وأصبحا في مقدمة الذاكرة لا يطالهما النسيان.
(3)
وفي ذات السياق، ولكن بوجه آخر أعتقد بأن الشاعر أزهري محمد علي يمثل جزءا من مرحلة مهمة في تاريخ الشعر الغنائي بالسودان، فهو من الشعراء الذين أحدثوا انقلاباً في مسار الأغنية السودانية، حيث تميزت إضافاته بالجرأة والتنوع، يكتب بلغة رفيعة فيها الكثير من البراعة والحداثة، يكتب الشعر بمهارة عالية لا تتوافر لدى غيره .. فهو موهوب حتى النخاع.. ومفرداته الغنائية تؤشر على أنه شاعر عميق المفردة .. جزل العبارة .. صاحب خيال٧ متسع يحلق في الفضاء بلا قيود .. ومن يتمعن في أغنياته يجده ينحاز للفلسفة الشعرية رغم بساطة ذات المفردة التي تخرج في حلة زاهية وباهية.. وأغنية (وضاحة) هي الأغنية التي حررت له شهادة الميلاد والحضور ضمن الشعراء الذين يكتبون الشعر الغنائي .. وأزهري محمد علي رغم أنه لم يكتب أغنيات كثيرة من حيث (الكم) ولكن من حيث (الكيف) تظل كل أغنياته منحوتات جدارية بالغة القيمة وله عالم كتابي خاص لا يتوافر عند غيره.
(4)
الإعداد أو الإنتاج البرامجي يعد واحداً من أدوات صناعة المحتوى والتي تتطلب رؤية فكرية وقدرات عالية في التخطيط لتكوين رؤية برامجية عالية القيمة.. تستصحب معها ما يحتاجه المستمع أو المشاهد.. لذلك أعتقد أن مهمة المنتج البرامجي تتطلب قدرات فكرية شاسعة وواسعة.. ولكن تطبيق تلك القواعد يبقى من الصعوبة بمكان ويصل إلى درجة الاستحالة في الوقت الراهن.. ويتضح بجلاء أن معظم أو فلنقل كلها تعتمد على منتجين بلا رؤية برامجية واضحة.. ويلاحظ أن كل القنوات السودانية أقرب في ملامحها لشعوب جنوب شرق آسيا.

صحيفة الصيحة


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى