السياسة السودانية

(رحلة حب من قصر في المهندسين إلى بيت الطين) الحلقة الثانية عشر

رواية.. (رحلة حب من قصر في المهندسين إلى بيت الطين) للكاتب ياسين الشيخ
هي ليست قصة حب تحكى بل هي أسطورة يجب أن تُدرس، وقطعا هي أفضل من روايات قيس وليلى وروميو وجوليت وغيرها من روايات الحب الشهيرة، لأن قصتنا اكتملت بزواج كان يحتاج إلى معجزة حتى يكتمل وتحققت المعجزة..
الحلقة الثانية عشر (أميرة تواصل تضحياتها الخيالية ومفاجأة يشيب لها الرأس في انتظار بخاري)
رجعنا من منزل أميرة بعد أن قطعنا 70٪ من مشوار فوز بخاري بأميرة الأميرة، ونحن في الأمجاد دار نقاش ساخن بين بخاري وعمه برعي، العم وبخ ابن أخيه توبيخ شديد وقاس بسبب استجابته للموعد الذي حدده والد أميرة وهو يعلم علم اليقين أن اكماله الزواج خلال ثلاث اشهر فقط يعد ضرب من ضروب المستحيل، مؤكدا له أن قبوله وموافقته ستدخلهم كأسرة في حرج مبالغ فيه..
بخاري أكد لوالده انه سيجنبهم الحرج في كل الأحوال لأن فشله في إكمال الزواج هو من دواعي سرور والد أميرة والذي يحاول بشتى السبل إفشال الأمر، تواصل النقاش حتى ونحن على مشارف الدخول للحي، في نهاية النقاش وعد العم بن أخيه بمنحه كل أموال المحصول والتي تمثل 10٪ أو 20٪ من التزامات الزواج، بخاري كان واثقا ومتيقنا أن الزواج سيكتمل على الرغم من أن أكثر المتفائلين من أسرته مجمعون على فشل الزواج خصوصا بعدما علموا بموقف والد العروس..
مضى شهر وتبقى شهرين على الموعد المحدد وبخاري لم يجمع حتى قروش (الدبلة )، أميرة كان تعيش في قلق كبير ونفسياتي قاسية فهي تعلم جيداً أن الموعد قد اقترب وبخاري لم ينجز اي شيء، ولكن رغم هذا كله ظلت ساكته ولا تريد إدخال بخاري في جو “نقة” ونقاشات فهي تعلم أنه مجتهد ولذلك ظلت متكتمة على الأجواء النفسية التي تعيشها، ذات ليلة صارحها بخاري بفشله الواضح وأكد لها استسلامه للأمر الواقع والمنطق الذي يقول من سابع المستحيلات اكتمال الزواج خلال شهرين في ظل هذه الظروف المعقدة..
هنا تجلت عظمة أميرة التي لم تعاتبه أو تناقشه بقدر ما حاولت إبعاده من هذا الجو الضاغط، أميرة طلبت منه أن يسمعها جيداً ويتركها تكمل كلامها، أصيب بخاري بالإحباط قبل أن تبدأ أميرة حديثها لأنه كان يظن أن أميرة ستتحدث بواقعية كما يتحدث الجميع وستخبره بفشل الأمر وعليهم الاستسلام، أميرة فاجأت بخاري حينما قالت له (يا بخاري يا حبيبي انا عارفك انك مكافح وواثقة تماما انو كل همك نكون مع بعض ومتأكدة انو ظروفك ما بتسمح وما في يدك حاجة تعملها ورغم كل دا انا مبسوطة بيك جداً)..
وتابعت: (يا بخاري انت دائما بتكون واثق في أفكاري وعشان كدة انا عندك فكرة لو عملناها سنقطع أكثر من نصف المشوار) وقبل أن تكمل حديثها قاطعها بخاري بلهفة كبيرة “اها شنو قوليها سريع” أميرة أخبرته بامتلاكها لمجوهرات كثيرة وصلتها كهدايا في أعياد ميلادها ونجاحاتها آخرها عقد كبير من عمها أهداه لها في يوم تخرجها من الجامعة، بخاري حاول مقاطعتها لكنها طلبت منه أن ينتظر حتى تكمل حديثها وفكرتها، ثم واصلت اصلا انا محتفظة بيهم ليوم جميل واتخيل لي مافي يوم أجمل من اليوم الكون معاك فيهو يا بخاري، عشان كدة بكرة نتقابل ومصرف جزء منهم نشتري بيهو الشيلة ونمشي انا وانت وبس وما تبقى من الذهب سنبدله بذهب آخر سيكون معك وتقدمه لي يوم الشيلة..
اعترض بخاري لأول مرة على فكرة تطرحها أميرة وأكد لها استحالة قبوله بهذا الأمر، في ظل تعنت بخاري طلبت أميرة منه أن يعيد لها كل شيء بعد الزواج وأنها ستمنحه المجوهرات كدين يسددع فيما بعد، ثم قالت له (دي الحاجة الوحيدة الممكن تخلينا مع بعض وتخلينا نوفي بوعدنا لأبوي) واي محاولة رفض منك معناها ننسى حاجة اسمها عرس..
بعد محاولات استمرت ليومين رضخ بخاري للأمر الواقع ووافق على فكرة أميرة لأنها الحل الأنسب للخروج من المأزق، تقابل الثنائي في صباح اليوم الثاني عند حاجة فاطمة التي لا يمكن تخطيها في أي موضوع فهي شريك أصيب في هذه العلاقة المدهشة، وصلت أميرة محملة بالذهب وحاجة فاطمة تبكي بإعجاب كبير من تضحياتها الغريبة، وأمير تضحك وترد عليها (يا ماما فاطمة ما تبكي انا ما عملت حاجة كبيرة أو مبالغ فيها.. وبعدين انا واثقة ومتأكدة انو بخاري برجعهم لي واكتر كمان)..
المشوار الان صوب سوق امدرمان محل الصاغة تجار الذهب، الثلاثي الان في الطريق لإجراء اول خطوة في مشوار الزواج، قبل الدخول لشارع السوق غير بخاري رائه فجأة وعكس الدركسون لجهة الخرطوم دون أن يوضح اي سبب، أميرة لم تسأله ولكنها مازحته (نطيط وغيرت رايك مني ولا شنو 😂😂😂) ليجيبها بخاري (اغير رأي عشان القي زيك وين في الدنيا دي تاني… انتي حبة واحدة وشلتها خلاص) حاجة فاطمة طبعا جالسة بجواره في الأمجاد وأميرة في الخلف،، وماما فاطمة تمازحهم بعد أن سمعت حديث كل واحد للاخر (لينا الله نحنا 😂😂)..
بخاري أخبرهم بأنه غير مساره لعمارة الذهب في الخرطوم خوفاً من جواسيس والد أميرة الموجودين في السوق، أشادت الحاجة وأمير بتصرف بخاري، وصلوا تجار الذهب وقبل أن يناقشوا التجار كان حاجة فاطمة تحكي للتجار قصة حبهم وتضحياتهم ليصرخ بخاري (حرام عليك يا فطومة شلتي حالنا في السوق 😂😂)، خطوة حاجة فاطمة كان لها مفعول السحر في قلوب التجار الذين أبدوا إعجابهم الكبير. بقصة بخاري وأمير والتي سمعوا منها المختصر فقط دون استرسال..
التجار اكرموا العشيقين ورفضوا أن يأخذوا أرباح منهم تقديرا منهم لقصتهم الجميلة، كما منحوهم أفضل وأجمل ذهب موجود بالمحلات كمقايضة ومنحوهم ما تبقى من مجوهرات في شكل أموال نقدية ليكملوا بها بقية التفاصيل من شيلة وغيرها،، أخذت حاجة فاطمة الذهب والمال في يدها وتوجهت بهم صوب سوق سعد قشرة السوق الأشهر وقتها، وصلوا وأخذت أميرة تنقي على ذوقها وذوق ماما فاطمة، وبخاري موجود بالسيارة في انتظارهم بعد أن منحته حاجة فاطمة من النزول قائلة (انت يا اخونا خليك قبلك في محلك لانو دي حاجات حريم 😂😂) حاولت أميرة إقناع حاجة فاطمة وأصحابه معهم لكن ماما فاطمة نظرت لها نظرة حادة كانت كفيلة بقول أميرة لبخاري (خلاص انت خليك قبلك😂😂)..
تم تجهيز الشيلة كاملة بعد عشرة ساعات من الانتظار واتفق الجميع على أن تكون الشيلة في منزل بخاري، هنا قاطعهم بخاري ممازحا (والله حقو الزول يشيلها يمشي يعرس بيها) هنا ذرفت أميرة الدموع وقبل أن يطيب بخاري بخاطره تدخلت حاجة فاطمة التي تجلس بجواره لتقوم بضربه ضربات متتالية في ظهره وهي تقول (والله حقو الزول يرجع الحاجات دي هسا يا ثقيل يا بايخ 😡😡) اعتذر بخاري لاميرة وطيب بخاطرها، لكن الموقف اثبت له غيرة أميرة وعدم تحملها مبدأ الشراكة حتى ولو بالهظار.
تبقى شهر واحد على موعد الزواج وأكمل بخاري وأميرة التجهيزات بنسبة 50٪، طيلة هذه الفترة لم يناقش والد أمير ابنته فهو متأكد وبنسبة كبيرة من فشل سائق الأمجاد الذي أتت به الظروف ليصبح (نسيب) له، المتبقي الان تجهيز المهر وقطعا لن يقبل والد أميرة بمبلغ قليل نظير تزويج ابنته لسائق الترحيل، اخيرا جلس والد أميرة مع ابنته التي طلبت منه ذلك، أخبرته بجاهزية بخاري وأنه قام بتجهيز الشيلة التي تحبها هي كاملة، أصيب الوالد بالصدمة واصبح في حيرة من أمره خصوصاً بعد أن أخبرته أميرة واخبرت امها كذلك برغبته في تجهيز نفيها كعروس..
وافقت الأم ورحبت بالفكرة ولأول مرة تجرى استعدادات الزواج بالقصر الفخم، الأب الان امام الأمر الواقع فبخاري أصبح جاهز لإسعاد ابنته، بدأ والد أمير يحكم صوت العقل بسعيه في إسعاد ابنته التي تحولت حياتها لسعادة كبيرة، فبدأ الأب تجهيز فرح خرافي لابنته الوحيدة..
في منزل بخاري تركنا أن الشيلة قد وصلت وأخبر بخاري والدته أن الشيلة تم شرائها بالتقسيط لكن الذهب فقد كان صادقا معها حينما أخبرها انه ملك لاميرة مع أخبارها بالتكتم على الأمر.، بخاري الان في انتظار أموال المحصول البسيطة من عمه ليقوم بدفعها بحياء، قبل ذلك عاد لمستشاره الأول حاجة فاطمة وحكى لها كل التفاصيل فوجد منها دعماً معنوياً كبيراً فطالبته بدفع ما يستطيع دفعه فقط دون تكليف، ثم اتصل على شريكة حياته المقبلة فوجد منها دعما يفوق دعم حاجة فاطمة وطلبت منه الاهتمام بتجهيزات نفسه فقط، لكن بخاري ما زال متحسسا من وضعه المادي وفكر في بيع الأمجاد ليغطي تكاليف الزواج والمهر، هنا قاطعته أميرة مؤكدة له أن الأمجاد تحديداً خط أحمر ويجب صرف النظر عن بيعها نهائياً لأنها فأل خير عندها فقد عاشت معهم كل ذكريات الحب..
كما هددته بصرف النظر عن الزواج نهائيا حال أقدم على خطوة بيع الأمجاد، أصبح بخاري مرتبك ومتخبط وكاد التفكير أن يشل رأسه، كل الأموال التي بحوذته الان عبارة عن مبلغ بسيط قد يكفي دعوة فرحه فقط، وماذا عن المهر؟ حتى الآن في علم الغيب!!!!! في ظل هذا التخبط وصل شاب عبارة عن مرسال خير لمنزله وفي يده كيس به أموال أخبره بأنها أمانة من شخص لا يعرفه وكل ما يعرفه هي أموال تحويل وبداخل الكيس (ظرف) عبارة عن خطاب.، عندما فتح الظرف وجد مكتوب فيه (اكمل مال المهر يا بخاري.. ربنا بسهلها أن شاء الله)..
أصيب بخاري بالذهول فهو لا يعرف شخص يمكن أن يمنحه كل هذه الأموال، اتصل على أميرة وهو مذهول فأخبرته انها لا تعرف عنها شيء ولكن كما كتب صاحبها (ربنا بسهلها) فقد جاء الفرج، كل تفكير بخاري وأميرة وحاجة فاطمة الان في من ارسل هذه الأموال ولم يجدوا جميعهم إجابة شافية، إذا من أين جاءت الأموال؟؟ ومن هو صاحبها؟؟
بخاري وضع كل ما بحيلته مع الأموال الغريبة التي وصلته وقبل اسبوعين للفرح وصل أهل بخاري من النساء محملين بالشيلة ومعهم الأموال التي تمت زخرفتها، حظي أهل بخاري باستقبال كبير من اهل أميرة وبإشراف مباشر من العروس التي أعجبت بجمالها الساحر وطيبتها وبشاشتها كل الحاضرين دون استثناء واجمع الكل على سعادة وبخت بخاري بعروس مثل أميرة..
غداً ليلة الزفاف وتفاصيل ما حدث فيه وما هو الشرط الصعب الذي وضعه بخاري على أميرة ووالدتها بعد عقد القران واستلام القسيمة…. لماذا تحول بخاري في لهجته ونبرته؟؟ ولماذا أصر على تنفيذ شرطته رغم رجاءات اميرة ووالدها ووالدتها؟؟
كل هذا سنعرفه في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى والتي ستأتي بعنوان (ليلة الزفاف التي كاد بخاري أن يفسدها)..
.. كونوا بخير 🖐️🖐️
#ياسين_الشيخ


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى