السياسة السودانية

تواصل الاشتباكات بين الجيش والدعم السريع في بابنوسة

بابنوسة 24 يناير 2024 – تواصلت لليوم الثالث على التوالي الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع بمدينة بابنوسة حيث مقر قيادة القوات المسلحة الرئيسية بولاية غرب كردفان، ما أوقع قتلى وجرحى وسط المدنيين وتدمير عدد من المنازل ومنشآت حكومية جراء استخدام الطرفين الأسلحة الثقيلة.

وتضاربت الأنباء حيال السيطرة على مقر الفرقة 22 مشاة بعد بث جنود من الدعم السريع مقاطع فيديو قالوا إنها من داخل الفرقة، لكن منصات تابعة للجيش السوداني، بثت احتفالات ضخمة لجنود قيادة الفرقة بالانتصار على هجمات قوات الدعم السريع ، ونشرت صورا وفيديوهات لأعداد كبيرة من قتلى قوات الدعم السريع داخل وحول مقر قيادة الجيش.

ونقل شهود عيان لـ “سودان تربيون” إن “الاشتباكات بين الطرفين تجددت فجر الأربعاء، بعد توغل قوات الدعم السريع لعمق المدينة”.

وقال عثمان حميدة وهو ناشط طوعي فر إلى الفولة عاصمة الولاية لـ “سودان تربيون” إن المعارك بين طرفي النزاع تمركزت حول أحياء “السلام، وبشمة، التربية الجامعة، ابو إسماعيل، مصنع البان بابنوسة” علاوة على رئاسة السكة حديد وسوق بابنوسة الرئيسي.

وتحدث عن مقتل ما لا يقل عن سبعة مواطنين جراء التساقط العشوائي للمدافع الثقيلة واستهداف الطيران الحربي لتمركزات قوات الدعم السريع داخل الأحياء السكنية.

وأشار إلى أن قوات الدعم السريع، استباحت عدداً كبيراً من الأحياء ونهبتها بالكامل بجانب نهب السوق الرئيسي ومقر شرطة المحلية ورئاسة السكة حديد وعدد من المرافق الحكومية.

وأطلق متطوعون من غرب كردفان، أصوات استغاثة تطالب بتوفير ممرات آمنة لإخراج المدنيين الذين علقوا بمناطق الاشتباكات العنيفة ويعانون أوضاعاً إنسانية بالغة التعقيد جراء انقطاع المياه والمؤن الغذائية لثلاث أيام.

ونفذ الطيران الحربي، طلعات جوية مكثفة شملت أهداف للدعم السريع في شمال وشرق وغرب بابنوسة.

 

 


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى