السياسة السودانية

تصاعد التوتر في بور تسودان والوالي يبلغ قادة عسكريين باعتزامه الاستقالة

[ad_1]

بورتسودان 6 يونيو 2022- تأزمت الأوضاع في ولاية البحر الأحمر شرق السودان الاثنين، عقب تحركات حكومية لفض اعتصام أقامه محتجون  قبالة مقر الحكومة للمطالبة بإقالة الوالي.

وقالت مصادر مطلعة لـ”سودان تربيون” إن الوالي علي عبد الله أدروب أبلغ قائد المنطقة العسكرية وناظر عموم الهدندوة اعتزامه تقديم استقالته من منصبه حفاظاً على استقرار الولاية.

وتوترت العلاقة بين والي البحر الأحمر علي أدروب ومجلس البجا، مطلع مايو الجاري اثر اتهام الأول بطلب العون من أشخاص متورطين في إشعال العنف القبلي بالإقليم لتمويل مشاريع تنموية، واعتبر المجلس خطوة الوالي تنفيذاً غير مباشر لمسار الشرق ونظموا اعتصاما داخل أمانة الحكومة.

واتهم مقرر المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة عبد الله اوبشار قوى أمنية بمحاولة فض اعتصام أمانة الحكومة بالقوة .

وقال لـ”سودان تربيون” إن الوالي بالإنابة ومدير الشرطة هما من أصدرا أمرا بتفريق الحشود الجماهيرية بتوجيه من نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو.

وأضاف ” اذا فضت القوة التجمع ليس لنا خيار آخر غير إعلان الكفاح المسلح ومقاومة الدولة”.

وكشف عن إبلاغهم من قبل قيادات أمنية رفيعة أن الوالي أبدى استعداده الدفع باستقالته اعتباراً من اليوم.

وأغلق محتجون في بور تسودان الأحد، مقر الشركة السودانية للموارد المعدنية برغم نفي رئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا السبت دعوات الإغلاق.

ورداً على محاولات الاعتداء على المحتجين السلميين داخل مقر رئاسة حكومة البحر الأحمر سارعت مجموعة شبابية بإغلاق الطريق القومي عند منطقة العقبة ومنع السيارات والشاحنات التجارية من العبور.

ويواجه المجلس انقسامات في المواقف بين قادته حيث يرفض رئيسه محمد الأمين ترك التصعيد ضد الحكومة بالعودة للإغلاق مجددا، بينما تتمسك قيادات أخرى بينها عبد الله أوبشار بالضغط على الحكومة بإغلاق المرافق الحيوية لحملها على الاستجابة للمطالب المرفوعة من مجلس البجا.

[ad_2]
المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى