السياسة السودانية

تحويل قضية «تيراب» من الزنا إلى الأعمال الفاحشة

قضت محكمة جنايات كوستي بولاية النيل الأبيض جنوبي السودان، بسجن مريم تيراب 6 أشهر، بعد تحويل قضيتها من الزنا خارج نطاق الزوجية إلى الأعمال الفاحشة.

وفي 26 يونيو الفائت، أصدر القاضي هارون آدم، حكماً بإعدام مريم تيراب لمخالفتها المادة 146 من القانون الجنائي التي تنص على إعدام ممارس الزنا رجماً إذا كان محصناً.

وفي وقت لاحقً ألغت محكمة الاستئناف قراراً برجم السيدة، وألزمت قاضي محكمة الموضوع بإعادة التقاضي.

وحكم قاضي محكمة جنائيات كوستي هارون آدم، الأربعاء، بسجن مريم 6 أشهر لمخالفتها المادة 151 من القانون الجنائي.

وقال مصدر قانوني، وفقاً لـ “سودان تربيون”، إن الحكم القضائي يُبدأ من يوم الأربعاء ١٣ ديسمبر مما يعني عدم حسبان الفترة التي قضتها في الاحتجاز.

وأشار إلى أن هيئة الدفاع عن مريم تيراب شرعت في دراسة الحكم القضائي، لكنها لم تتخذ قراراً باستئناف الحكم أو تقديم استرحام لتقليل فترة السجن.

وتُوقع المادة 151 عقوبة السجن لأقل من عام لمن يخالفها والجلد بأقل من 40 جلدة، وهي تتعلق بالأفعال الفاحشة المُعرفة بممارسة الجنس مع آخر لا تبلغ درجة الزنا أو اللواط، وفقاً لنص المادة.

وتُعد محكمة الموضوع أولى مراحل التقاضي في نظام العدالة السوداني، ويمكن الطعن في قراراتها أمام محكمة الاستئناف ومن ثم المحكمة العليا التي يمكن الطعن في قرارها عند دائرة قضائية تابعة لها.

وانفصلت الشابة المتهمة عن زوجها عام 2020 وانتقلت للعيش مع أسرتها، وبعدها بعام اتهمها زوجها بممارسة الزنا.

صحيفة اليوم التالي


مصدر الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى