السياسة السودانية

تبيان توفيق❤️: علي كرتي وحديثه!!

علي كرتي وحديثه!!
مع أنني نشأت في بيئة اليسار إلا وأنني سأتحدث عن حال أمير الإسلامين ولن اتدثر بثوب الجُبن وكف القلم ومداد الكلمات عن ظهور رجل شغل الأسافير والأضابير وآلم وجدي وكوكبته التالفه!!
✍️تبيان توفيق
من باب الحًدث فإنني سأتحدث ولن أدفن رأسي في وحل الجهل وتًعمُد عدم النظر للحقيقه حديثه بلغ أرض الكُفار والمسلمين تناولته دواوين المنافي وغرف الإجتماعات المغلقه بمن فيهم يوناتميس وأزرعها ولا أشك في أن بايدن قد تربًع على كُرسي وريف أمام شاشه عريضه ليُعرًض عليه ماكان من حديث!! ناهيك عن جماعات الأخوان المسلمين في العالم الذين يًنظرون للسودان سواءً كانوا في تونس والعراق والشيشان وأفغانستان ومصر وفلسطين واليمن وسوريا ولبنان وأمريكا و….. إلخ) الحقيقه أن حديثه لم يكن كحديث الغير الذين يسرفون في الحديث ويخرجون في القنوات مثل القونات!!
هذا ليس مدح وإنما هو حقيقه
✍️ أنا مثلي مثل كثير من الشابات السودانيات الذين قدموا ماقدموا من واجب في سبيل أن يكتمل قمر هذه الثوره فعملتُ مابوسعي وما بإستطاعتي لمجابهة نظام الإنقاذ العاتي!! وحتى هُنا ظللتُ مُتزنه!!
✍️ إختلت موازيني عندما علمتُ أن تجمع المهنين وقوى الثوره قد إتكأت ع ميزان التضخيم والتغبيش وقيادة العقول ودفع الشباب من منصة الزيف والنفاق والكذب!!
✍️ لم أكن أعرف كرتي!!
حقيقة لم تكن لدي معرفه بهذا الشخص وكل مالدي هو معلومات مستقاة من إطلالة وجدي صالح ومناع عبر شاشة لجنة إزالة التمكين المُنحله فكنتُ أستمعُ مثلي مثل غيري ككثيرين بأن كرتي يمتلكُ كذا من الأراضي وتم نزعُها وأن كرتي متهم بالقتل وأن كرتي راعي لتنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي!! وبذلك تشكلت صورت كرتي!!
✍️ حديث العقل
كرتي كقيادي لتنظيم الحركة الإسلامية السودانيه ظهر بالزي السوداني القابل للإستساقه لم يشتم كما تعود السياسين مع أنه لو فعل (لعُذِر) ولم يتشنج كما يفعل الكثيرون (من السياسين) أظهر جانب القبول للتغير وأكد بأنهم كتنظيم كانوا يشعرون بذلك قبل عام من إبريل فقال في الشِق العسكري مالم يقله البعثيين والشيوعين والسنابل قدم نقده ولومه بدون تًكلف أو عناء!!
✍️ أكد بأنهم كتنظيم يعملون مثلهم مثل غيرهم على ترويد المشهد السياسي وأنهم يأخذون على المؤسسه العسكريه رِضاها قبول شراكة المدنيين وتمكينهم في الحكم لفترة عاميين ونصف!!
✍️ ذكر كرتي بأنهم كتنظيم لهم علاقات واتصل مع العالم وهذا مايحتاج للتدبُر والوقوف عنده!!
✍️ لقد إستحى الكُتاب والسياسيين والنُقاد والتنفيذيون من تناول خطاب هذا الرجل!! لأنهم غير منصفين
لقد صمتت قحط ولجانُها ومن شايعهم أمام خطاب كرتي فظهروا وكأن على رؤوسهم الطير صمتوا صمت العاجزين ولم يُعقبوا ولم يُعلقوا على نقاطه ولكنني أعلم أن قلوبهم وعقولهم قد شغلها الحدث كما شغل فولكر وولد لُباد!! كنت أتوقع تغريدات من الناشطين الناشئين حين غفله في عوالم السياسه حتى وإن كانت هتراً ولكنهم خافوا كما خاف عراب الحزب الشيوعي من أن يقول كلمة حول حديث ليس فيه منافذً للنقد إلا من باب المُكابره والكراهية المُتوارثه!!
✍️ أختلف مع الإسلامين في كل توجهاتهم السياسيه ولكنني ألتقي معهم حول حقيقة القول والحقيقة تقول لو أن نظام الإنقاذ أراد إستخدام القوة العسكرية في مواجهة الثوره لكُنا مثل اليمن وسوريا والعراق وهذه حقيقه قد تداركتها القوى الإسلاميه بقيادة هذا الرجل!!

خطاب علي كرتي (2)
✍️ تبيان توفيق 🌹
كما قُلت أن للحديث بقيه!!
أنا أكتب عنه لأنني قرأت عن تاريخ التنظيمات السياسيه فكان أعرقُها الماركسيه والتنظيم الإسلامي!! كتنظمات لها تجرُبه في الحكم ولها تقًارب في ممارسة السياسيه في المعارضه (فكِلاهُما تنظيمات غميسه غامضه في جوهر تركيبتها!! الماركسيين كانوا مصدر إلهامي في يوم من الأيام ونهلتُ من مدرسة الشيوعيه ما إستطاعتُ له نقبا ولإيصال نفسي لمرحلة التوازن حاولتُ جاهده أن أقرأ عن التيارات الإسلامية في العالم العربي (فخرجتُ بعُدة نقاط أن غموض الهيكليه والتشكُل حسب البيئه وحاكمية الفكره بين الأفراد من ثوابت التحرك تنظيم يميني يتشابه مع اليسار في التكتُل ويلتقي معه في المقدره ع التشخيص وكلاهُما يتكي ع أهداف ورؤيه تلتقي في بعضعا وتتنافر في البعض الآخر التنظيم الإسلامي ذكي سياسياً وكذلك التنظيم اليساري يقترب منه والإثنان يلتقيان وبالتساوي في نقطة الخُبث السياسي ودهاء التحالفات وصنع الواجهات ومقدرة التخفي والعمل في الظلام وهذه حقيقه!!
✍️ كلمة ( ترويض) التي وردت في خطاب الأستاذ علي كرتي ليست كلمة عاديه بل هي كلمة تحتاج إلى الوقوف عندها وفهم ماهيتها للوصول لعمق معناها في غاموس السياسه وهذا أولاً أما ثانياً قد نصحح حولها دون أن نحول بين العقل والقلب في توجيه النفس نحو الحقيقه المجرده والتي تقول بأنهم (هُم) ولا ادري كم عددهم ولكني أتحدث حسبما سمعته من حديث علي كرتي قائلاً (نعمل) ونعمل هذه قد تشمل التنظيم وقد تشمل تحالفات التنظيم مع غيره وعل كل حال هي صيغة جمع مُبهمه !!لذلك سأقول بأنهم كجماعه قد نجحوا في (ترويض) المشهد السياسي سواءً كان سياسياً أو إجتماعيا أو إقتصاديا أو أمنيا والناظر إلى ذلك يجد بأن نسبة الترويض والتطويع الحاليه تعادل نسبة الهياج السابقه بذات القدر من الكيد السياسي الذي كان يواجهه تنظيم الحركة الإسلامية في بدايات العام ٢٠١٩ أصبح يقابله هدوء في نهايات العام ٢٠٢١!!
إذن عملية الترويض قد نجحت ولكنها لم تكتمل بعد وآثارُها بائنه للعيان في عودة الأمور لماكانت عليه قبل سقوط الإنقاد وعودة الأحزاب السياسية لما كانت عليه قبل سقوط نظام الإنقاذ!!
تجد الآن الإسلاميين في حاله أقرب للرضي مماكانوا عليه قبل عامين ونصف مع أن أميرهم أكد بأن قرارات الخامس والعشرون قرارات نابعه من صلب المؤسسه العسكريه وقناعتها وأن التنظيم ليس له علاقه بها وليس له تواصل مع السيد القائد العام للقوات المسلحة!! بالمقابل تجد قحط قد تقذمت كما كانت بأعدادها المحسوبه وبيوتاتهم المعلومه وكأنهم في بدايات العام ٢٠١٨ وبميدان ابو جنزير مع إختلاف زراع الدوله التي تتعامل معهم مابين هيئة العمليات إلى قوات الإحتياطي المركزي التي لاتختلف عنها في شي سوى في المظهر والإسم!! ولاينقصها شيء سوى إسم قوش فقط
عزيزي القارئ
لا أعلم من هُم الذين قاموا بترويض الواقع ولكنني ع ثقه بأنهم قد نجحوا في ذلك فأعادوا الأمور لوضع أشبه مما كانت عليه!!قبل السقوط
إذا كان لقحط وتنظيماتها عقل يتدبر خطاب الخصم لوقفت عند خطاب علي كرتي مرات ومرات!! ومن المهم إعطاء الخصم حجمه الطبيعي لكي تتمكن من التعامل معه!!
✍️ سأكتب عن كلمتين أخريات من حديث علي كرتي عندما قال!!! لنا علاقات مع الخارج ولنا تواصل ولكن لاتسألني كيف ومع من؟؟ سأقف عند كلمة تعاملنا مع (الأزمه) في وصفه للثوره الشعبيه!!
نواصل
تبيان توفيق ❤️


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى