السياسة السودانية

بعيد (ثورة الندامة) تلقى القائم بأعمال سفارتنا بكوالالمبور برقية توجهه بالاتصال بالسلطات الماليزية لاسترجاع 64 مليار دولار

[ad_1]

🔴 دكتور ياسر أبّشر يكتب:
♦️ يا درديري :
ألَمْ ترَ أنّ السيفَ ينقصُ قدرُهُ
إذا قِيلَ أنّ السيفَ أمضى من العصا !!!
بعيد ( ثورة الندامة ) تلقى القائم بأعمال سفارتنا بكوالالمبور برقية توجهه بالاتصال بالسلطات الماليزية لاسترجاع 64 مليار دولار سرقها الكيزان وهرّبها لمصارف ماليزية !!!.
ذهب القائم بالأعمال إلى الخارجية الماليزية حيث التقاه اثنان من السفراء، وبعد تبادل عبارات المجاملة الدبلوماسية نقل القائم بالأعمال طلب حكومة الثورة في السودان أن تقوم الحكومة الماليزية برد المليارات تلك للسودان.

نظر السفيران الماليزيان لبعضهما مبتسمين، ثم قال أعلاهما درجة للقائم بالأعمال: هذا مبلغ مالي ضخم وبلادنا تحتاجه، وليت من ادعيتم أنه هربه فعل!!! ولكن يا صاحب السعادة كيف تطلب حكومتك مثل هذا الطلب وهي تعلم أن كل دولار يجري تحويله عبر العالم تكون مقاصة الدولار الأمريكية بنيو يورك على علمٍ به؟؟ وكيف جرى تهريب دولارات بهذا الحجم وبلادكم خاضعة لعقوبات وحصار أميركي؟؟؟
انتهى اللقاء وخرج القائم بالأعمال وهو مطأطأ الرأس حيران أسفا!!!

وجاءت برقية أخرى من الخارجية للسفير في دولة أوروبية تطلب منه موافاتها بالحسابات المصرفية للسيدة وداد بابكر حرم البشير في البلد الأوروبي!!!
يقول الراوي إن السفير رد على الخارجية ببرقية جاء فيها:
– أولاً: إن السيدة وداد بابكر حرم البشير لم تطأ قدمها ذلك البلد قط.
– ثانياً: من المستحيل أن تفتح المصارف حساباً لشخص لم يَمْثُل أمامها.
– ثالثاً: من المستحيل أن تفتح المصارف هنا حساباً للسيدة وداد بابكر وهي زائرة، إذا افترضنا جدلاً أنها زارت ذلك البلد، لأنها زوجة رئيس والنظام المصرفي متشدد جداً في فتح حسابات للفئة المصنَفة Politically Exposed Persons.

– رابعاً: إذا تغاضينا عن كل ما أوردناه أعلاه، وافترضنا أنها جاءت وفتحت حساباً فإن النظم المصرفية لا يمكن أن تكشف عن حسابها لأي شخص خلا صاحبة الحساب.
تلك كانت دبلوماسية حمدوك:
وأعطني (الكأس) وغنِّ
فالغِنا سِر الوجود
تلك كانت دبلوماسية حمدوك ينفذها عمر قمر الدين:
خوص العيونِ سماديرٌ محنطةٌ
لن يتركوا الكأس حتى ينضبَ العِنبُ.
جعلوا من بلادنا مسخرة بين الدول.
“كبيرٌ على (الخرطوم) أني أعافُها.. وأني على أمني لدَيها أخافُها
كبيرٌ عليها بعدَ ما شابَ َمفرقي.. وَجفّتْ عروقُ القلب حتى شغافُها”

‎. عتبت على السفير المُنير الدرديري وهو عالم أن يرضى لنفسه أن يحاور عضو لجنةٍ سارت بمفاسدها الرُكبان وستسير بها الحِقَبُ .
صنفت الجامعة البريطانية التي حضر فيها الدرديري الدكتوراه صنّفت أطروحته : Real contribution to Law Science، وكرّمته بأن طبعتها كتاباً.
عتبت عليه محاورة من ليس كُفأه. أنّى له بمحاورة من شاب مِفرقه بالجهل والكذبِ ومَنْ:
أحالته طبيعته خروفاً يناطح بالحواضر والبوادي
فلا حَسَبٌ يَقِيه سوء فعلٍ ولا أدبٌ يقيّد بالمِدادِ. نعم حاوره: “وقد يتزيا بالهوى غيرُ أهلهِ
ويستصحب الإنسان من لا يلائمهْ “. كيف يحاور مراهق ” سيصرخون ” الذي كان في لجنة التمكين وهي لجنةٌ صفق إبليس لها مندهشا. بلى: صفق إبليس لها مندهشاً وباعكم فنونه
وقال: إني راحل، ما عاد لي دور هنا، دوري أنا أنتم ستلعبونه.
لجنةٌ كل الذين فيها:
” انغمسوا في الموبقات
سرقوا (ميراث شعبٍ)
ولم يبقوا لنا منه
سوى المعتقلات!
أظننتم، ساعة السطو على الميراث،
أن الحق مات؟!
لم يمت بل هو آتٍ آت!! ”

أليس هو من ادعى أنه “سيشتت” مليارات الدولارات علينا، وروَّج مع أحمق آخر – وللأسف الشديد يعمل في البنك المركزي – لمليارات منّونا بها كذباً. أليس هو من الشِرذمة التي أتت لنا باستعمار ڤولكر:
شرذمةٌ:
“كم ادعــــــوا نصرةً للشعب واخــتلقوا
إفكــــاً تناقضــــه الأخبار والصـــــورُ
أمسيت وحـــدك يا (خرطوم) موثقــــــة
وخانك الغادر الجهلول والغجــــرُ
الناكـــثون عهــــود الله بينهـــــــــــــمُ
والغــادرون فما أبقــوا ولا استتـــــروا
لا تسألي النصــــرَ منهم لم يعــد لــهمُ
في المعضلات يـــدٌ كلا ولا نظــــــــرُ
ولم تعــــد نخوة الأحـــرار تسعـــفهـم
وليسوا ُ يـغنون إن غابوا وإن حضروا
هذى القيـــادات يا (خرطوم) خائنــــــــةٌ
من منهل الغــدر كم عَلّوا وكم سكروا
الحاكـــمون وأمريكـــا حكومــــتهم
فكلما أمـرت أمــراً لها ائتمـــــــــــروا
وكلمـــــا ألزمتهــم خطـــةً قبلـــــــــوا
خسفـاً وإن حذرتهم بطشــها حـــــذروا
وكلمـــــا نزلــت في الناسِ فاجعـــةٌ
أقيم مؤتمـرٌ يــتلوه مؤتمـــــــــــــــــــرُ
وكلمـــــا اجتمــعوا حاكـوا مؤامــــــرةً
وكلما أبرمـــوا عهدا لهم غــــــــــدروا
وكلمـــــا اتفقــوا من بعــده اختلــــفــوا
وإن تعــاظم أمـرٌ عنده صغـــــــــــروا ”
إتلوّمتَ يا درديري .
♦️دكتور ياسر أبّشر

[ad_2]
مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى