السياسة السودانية

النحل مثل السمك.. قرار محكمة أميركية يثير “الدهشة”

[ad_1]

أثار قرار صادر عن محكمة استئناف في ولاية كاليفورنيا الأميركية، حالة من الجدل، بعدما قضى بأن النحل يمكن تصنيفه بمثابة “سمك”، من الناحية القانونية.

وصدر القرار، يوم الثلاثاء، بعدما بادرت مجموعات زراعية إلى مقاضاة مسؤولين في إدارة الحياة البرية بالولاية، في محاولة لإدراج أربعة أنواع مما يعرف بـ”النحل الطنان” ضمن قائمة الكائنات المعرضة للانقراض.

وجرى اتخاذ هذا القرار بالأساس، نظرا لعدم وجود فئة خاصة بالحشرات في ميثاق الأنواع المهددة بالانقراض في ولاية كاليفورنيا.

وبحسب صحيفة “إندبندنت” البريطانية، فقد نقض القضاة قرارا صدر عن محكمة أدنى درجة، فقرروا أن النحل المعرض للخطر يمكن إدراجه ضمن فصيلة “السمك”.

واتخذ القضاة الأميركيون قرارهم المثير للجدل استنادا إلى رأي مفاده أن فئة السمك تضم الأنواع اللافقارية أي التي ليس لها عمود فقري.

وأبدت باميلا فليك، وهي من نشطاء الدفاع عن الحياة البرية، سعادتها بالقرار، وقالت “هذا يوم عظيم للنحل الطنان في كاليفورنيا”.

وأضافت أن القرار القضائي أكد سريان ميثاق الكائنات المهددة بالانقراض على كافة الأنواع التي تشكل التنوع البيئي في الولاية.

وبموجب ميثاق الكائنات المهددة بالانقراض في كاليفورنيا، فإن هذه الأنواع قد تكون طائرا أو حيوانا ثدييا، إلى جانب البرمائيات والزواحف، لكن الحشرات لم يجر ذكرها.

وفي ولاية كاليفورنيا، تضم فئة السمك كلا من السمك البري والرخويات والقشريات واللافقاريات والبرمائيات، وهو تصنيف قد يبدو غير معتاد، لأن السلطعون مثلا لا يجري اعتباره سمكة لدى أكثر الناس.

وأكد القرار ضرورة عدم اقتصار فئة السمك على الحيوانات التي تعيش في الماء، قائلا إنه من الممكن أن تشمل حيوانات لافقارية مثل النحل.

وتواجه حشرات، من بينها النحل، مخاطر بالجملة في ولاية كاليفورنيا، من جراء تداعيات المناخ واستخدام المبيدات، فيما يقول مدافعون عن البيئة إن 28 في المئة من النحل الطنان في الولاية مهدد بالانقراض.

سكاي نيوز

[ad_2]
مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى