السياسة السودانية

السودان: اعتقالات واحتجاجات جديدة ولجان المقاومة تعلن استمرار التصعيد

[ad_1]

الخرطوم 5 يونيو 2022 ــ أعتقلت قوى الأمن متظاهرين في العاصمة الخرطوم ومدينة ود مدني خلال احتجاجات نُظمت الأحد ضد الحكم العسكري، فيما أعلنت لجان المقاومة عن تصعيد جديد يستمر إلى نهاية الشهر.

وفي 29 مايو الفائت، رفع الجنرال الذي يحكم البلاد حاليًا عبد الفتاح البرهان حالة الطوارئ التي فرضها على البلاد منذ تنفيذه انقلابا عسكريا في 25 أكتوبر 2021، وأفرج عن عشرات المعتقلين؛ لكن قوى الأمن لا تزال تقمع الاحتجاجات وتعتقل المتظاهرين.

وكشف محامو الطوارئ، في بيان تلقته “سودان تربيون”، الأحد؛ عن “اعتقال ثوار بمنطقة بُري والكلاكلة بالعاصمة الخرطوم، إضافة إلى آخرين بمدينة ود مدني وسط السودان”.

وقال محامو الطوارئ، وهم مجموعة تطوعت للدفاع والترافع عن المتضررين من الاتقلاب، إنهم باشروا إجراءات الإفراج عن المعتقلين.

ونظمت لجان المقاومة في أحياء بُري والصحافة والكلاكلة وجبرة، إضافة إلى شرق النيل، احتجاجات ضد الحكم العسكري والتنديد بالعنف الذي تُفرق به قوى الأمن المتظاهرين السلميين.

وقُتل 99 متظاهرا وأصيب 5 آلاف آخرين ضمن انتهاكات قوى الأمن التي شملت حالات اغتصاب، خلال الاحتجاجات التي تقودها لجان المقاومة للضغط في اتجاه إسقاط الانقلاب وتأسيس السُّلطة المدنية.

وأعلنت تنسيقيات لجان المقاومة في العاصمة الخرطوم عن عزمها تنظيم مليونية مركزية في 16 يونيو الجاري وأخرى نهاية الشهر، على أن يكون يوم الاثنين من كل أسبوع للمواكب اللا المركزية.

ويأتي التصعيد الجديد في ظل اقتراب الآلية الثلاثية المؤلفة من بعثة الأمم المتحدة في السودان والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد، على عقد حوار مباشر بين الفرقاء السودانيين ليكون الأول من نوعه بعد الانقلاب.

وقررت الآلية الثلاثية إطلاق الحوار المباشر هذا الأسبوع، ضمن العملية السياسية التي تيسرها بغرض استعادة الانتقال المدني، وهو أمر يجد دعم دولي واسع النطاق.

[ad_2]
المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى