السياسة السودانية

السفير السعودي يناشد جميع الأطراف السودانية بتجاوز الخلافات والمشاركة في صياغة مسودة الاتفاق السياسي النهائي

ناشد سفير خادم الحرمين الشريفين بالسودان، سعادة السفير علي بن حسن جعفر، جميع الأطراف السودانية، الموقعة وغير الموقعة على الاتفاق السياسي الإطاري، على ضرورة تجاوز الخلافات، والإجماع على كلمة سواء من أجل السودان وشعبه، والمشاركة في صياغة مسودة الاتفاق السياسي النهائي، والانخراط في الآلية السياسية، التي ستبدأ مطلع الأسبوع القادم.

وقال سعادة السفير علي بن حسن جعفر، في حديث خاص لـ(السُّوداني) عقب اجتماع بيت الضيافة الذي عُقد مساء أمس: “يجب إِعلاء مصلحة السودان على كل شيء آخر؛ والتوافق من قبل جميع الأطراف السياسية في البلاد، فالأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية الراهنة في السودان، تقضي بأن يلتف الجميع حول العملية السياسية”.

وأضاف السفير: “أعتقد أن المسافة الآن بين جميع الأطراف صارت قريبة جداً، ولمست فيهم الروح الوطنية العالية وحب السودان، وأتمنى أن يترجم ذلك في إجماع وطني عريض، ليعبر السودان إلى الأمام ويتجاوز تعقيدات هذه المرحلة الحساسة”.

وأكد بن حسن جعفر، دعم بلاده لكل جهود التوافق والتصالح بين الأطراف السياسية في السودان، وشدد بأن المملكة لن تتأخّر عن دعم السودان الشقيق.

الجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية لعبت دوراً كبيراً في دعم الحلول السياسية خلال الفترة الانتقالية، وهي شريك فاعل ضمن الآلية الرباعية (أمريكا وبريطانيا والإمارات العربية المتحدة). وشهد منزل السفير السعودي بضاحية كافوري أول اجتماع بين العسكر وقوى الحرية والتغيير، للتمهيد والوصول للاتفاق السياسي.

الخرطوم: عطاف محمد مختار
صحيفة السوداني


مصدر الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى