السياسة السودانية

الزراعة: السودان يمتلك 70 مليون هكتار صالحة للزراعة

التقى وزير الزراعة والغابات المكلف د.أبوبكر عمر البشرى، بقاعة وزارة الزراعة، أمس (السبت)، بوفد خبراء المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (اكساد)، برئاسة المنسق العام لاستخدامات الأراضي المثلى عبدالرحيم لولو، وذلك بحضور مدير عام الموارد الطبيعية د. سوسن خير السيد، حيث استمع البشرى خلال اللقاء إلى شرح مفصل عن نشاط المنظمة في السودان.

وثمن البشرى خلال اللقاء دور المركز في عقد اتفاقات تسهم في تطوير الزراعة والمزارع، واعداً بتذليل كل العقبات وحل المشاكل التي تواجه المركز، وقال الوزير نحن في وزارة الزراعة رفعنا شعار انتهاج الزراعة الحديثة ورفع إنتاجية الهكتار، وأكد أهمية دراسات الاستخدام الأمثل للأراضي بالسودان، ونعول عليها كثيراً لرفع الإنتاجية والتي تعتمد على خرط استخدامات الأراضي المثلى والتي تمد الوزارة بكل الموارد الموجودة بالأراضي، شاكراً منظمة اكساد بتوفير فرص للخبراء السودانيين بالمشاركة في عمل الدراسات، وأشار إلى التنسيق مع وزارة الثروة الحيوانية ووزارة الري والخروج بخارطة موحدة. وأشار البشرى إلى توقيع اتفاقية مع اكساد للعمل في ولايات دارفور الكبرى، ونوه البشرى بهذا الإنجاز العلمي التطبيقي الكبير، معرباً عن تقدير السودان للمشاريع التي سبق وأن نفذتها، ولتلك التي تنفذها منظمة أكساد، ولفت إلى الدور الذي تقوم به أكساد في تنفيذ مشاريع زراعية تنموية في مختلف المناطق في السودان.

من جانبه أكد د. عبدالرحيم لولو، المنسق العام للمشروع.. أن المركز عمل دراسات على تسع ولايات بالسودان، منها ولايات الشرق والولاية الشمالية ونهر النيل والخرطوم، تشمل واقع التربة والثروة الحيوانية والغطاء النباتي والمحاصيل المزروعة والأشجار المثمرة والمراعي والغابات، منوها بأن الدراسة وضعت تصوراً لمستقبل الاستثمار في هذه الولايات، وأضاف أن المرحلة الثالثة للخارطة المثلى للاستثمار لتطوير القطاع الزراعي والحيواني سوف تكون في ثلاث ولايات، في النيل الأبيض وإقليم النيل الأزرق والجزيرة، وأكد حرص المركز للنهضة الزراعية الشاملة بالسودان وسوف نركز على الكوادر السودانية لمواصلة المسير.

ويحتوي البرنامج على تبادل الخبرات النظرية والتدريب العلمي، والهدف من ذلك دعوة المستثمرين في الوطنيين والأجانب للاستثمار التشاركي العادل في السودان في ظل التغيرات المناخية التي تمر في المنطقة وتأمين الأمن الغذائي والحبوب لكل الدول العربية.

صحيفة اليوم التالي


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى