السياسة السودانية

(التوافق الوطني) تعلن انضمام قوى جديدة وترتيبات لهيكلة التحالف

الخرطوم 11 سبتمبر 2022 ــ أعلن متحدث باسم قوى التوافق الوطني عن عزمهم هيكلة التحالف لتقوية البناء الإداري خلال الفترة المقبلة، فيما انضمت قوى جديدة للائتلاف.

وتأسست قوى التوافق الوطني من حركات مسلحة وأحزاب سياسية بعد انفصالها من الحرية والتغيير في سبتمبر 2021، وبعد أقل من شهر من هذا الانسلاخ نظمت اعتصاما أمام القصر الرئاسي كان سببا في تشجيع الجيش على تنفيذ الانقلاب ضد الحرية والتغيير التي كانت تحكم انذاك.

وقال المتحدث محمد زكريا، لـ “سودان تربيون”، الأحد؛ إن “قوى التوافق الوطني عقدت اجتماعا، السبت، وقررت هيكلة التحالف لتجويد الأداء الإداري وفتح الباب أمام انضمام المؤسسات والمكونات إليه”.

وكشف عن انضمام 7 من ممثلي لجان المقاومة في العاصمة الخرطوم والكتلة المدنية الديمقراطية وتنسيقية شرق السودان؛ إلى التحالف.

وأعلن زكريا عن خطة جديدة ينتوي التحالف تنفيذها تشمل تقوية العمل الجماهيري عبر الالتحام بالشارع من خلال خارطة برامجية لعقد عدد من الفعاليات والندوات الجماهيرية في الفترة المقبلة.

وأضاف: “الخطة تحتوي على التواصل مع السلك الدبلوماسي للتعريف برؤية التوافق الوطني حول حل الأزمة السياسية وإجراء مشاورات مع الأحزاب على رأسهم الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل”.

وفي أغسطس الفائت، طرحت جماعة التوافق الوطني إعلانا دستوريا يمنحها سلطة إعفاء رئيس الوزراء، وتضمن رفع حظر ترشيح شاغلي المناصب الدستورية في فترة الانتقال في الانتخابات وتقاسم السلطة مع قادة الجيش.

ويُعاني السودان من أزمة سياسية سببها انقلاب عسكري نفذه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 أكتوبر 2021، ومنذ ذلك الوقت تعيش البلاد فراغا دستوريا لتعثر تكوين الحكومة.

وتتعقد الأزمة السياسية نظرًا لتعدد الكيانات الفاعلة في الشأن العام وعدم توحدها في كيان تنسيقي ذو خط سياسي متفق عليه.


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى