السياسة السودانية

البرهان في نيويورك.. زيارة لها ما بعدها

حظيت زيارة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن رئيس مجلس السيادة الإنتقالي، إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بردود أفعال واسعة محليا ودوليا، وسيطرت على منصات التواصل الاجتماعي والميديا والحراك السياسي بالبلاد.
ورحبت قوي سياسية سودانية بزيارة البرهان الي نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وتقديم خطاب السودان، ووصفت الزيارة بأنها خطوة إيجابية، ستنعكس علي الوضع الراهن بالبلاد، وستؤدي الي حدوث اختراق في الأزمة السودانية وتعجل بتشكيل حكومة مدنية لإدارة الفترة الانتقالية وإجراء الانتخابات، وتكوين مجلس سيادة مدني وتعيين رئيس وزراء مدني مجمع عليه، بجانب تكوين مجلس أعلي للقوات المسلحة للقيام بمهام الأمن والدفاع عن البلاد.
تقديم خطاب السودان
ومن المقرر أن يقدم البرهان، خطاب السودان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الخميس، كما سيشارك في إجتماعات رفيعة المستوى لبحث تعزيز التعاون متعدد الأطراف فيما يتعلق بمختلف القضايا الدولية والإقليمية المطروحة، إضافة إلى التحديات التي تواجهها المجموعة الدولية على غرار التغيرات المناخية وأزمة الغذاء وتبعاتها،خاصة على الدول النامية والأقل نموا.
لقاءات البرهان برؤساء دول
وذكرت مصادر مطلعة بالقصر الجمهوري، أن رئيس مجلس السيادة ، سيلتقي على هامش الدورة (77) بعدد من الرؤساء من مختلف دول العالم وممثلين من المنظمات الدولية والإقليمية، لبحث سبل التعاون الثنائي ودور التعاون متعدد الأطراف في إطار منظمة الأمم المتحدة لبناء مستقبل أكثر إستقرارا.
زيارة لها ما بعدها
ورحب مولانا سيف الدين أرباب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان ، بزيارة البرهان الي نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ووصف الزيارة بأنها ليست زيارة عادية أو روتينة لتقديم خطاب السودان في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وانما هي زيارة (لها ما بعدها ) من تأثير مباشر على الأزمة السودانية، خاصة في ظل الظروف التي تعيشها البلاد الآن، ونجاح أمريكا ودول الترويكا في استمالة البرهان الي صفهم، ومخططهم لمستقبل السودان وتشكيل الحكومة القادمة.
تشكيل حكومة مدنية
وتوقع المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان، أن تتوج زيارة البرهان الي أمريكا وما سيجريه من لقاءات في وضع اللمسات النهائية لتشكيل الحكومة المدنية القادمة، والتي يتوقع أن تشمل تشكيل مجلس سيادة مدني، ورئيس وزراء مدني مجمع عليه، ومجلس أعلي للقوات المسلحة.
عرض البرهان
واضاف المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في حديثه لموقع (ST)، نتوقع أن يقدم البرهان في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ، عرضاً لحل الأزمة السودانية يتماشى مع رؤية ( الرباعية الدولية) بقيادة أمريكا وبريطانيا والسعودية والإمارات، بتشكيل حكومة مدنية لإدارة الفترة الانتقالية وإجراء الانتخابات، وتعيين رئيس وزراء مدني يجمع عليه كل الناس، بجانب عرض البرهان الي ما توصل إليه من رؤي قدمتها الاحزاب والاطراف السودانية كمبادرات وطنية لحل الأزمة السودانية ، فضلا عن تأكيد البرهان علي مبدأ خروج الجيش من السياسة وتسليم السلطة الي المدنيين.
أجندة البرهان
ومضى المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان، إلي القول بأن البرهان ذهب إلى أمريكا بأجندة واضحة تدعمها أمريكا وتحقق رغبتها، ونتوقع أن يكون للزيارة ما بعدها علي المشهد السياسي بالبلاد في الأيام المقبلة.
حل الدعم السريع
واضاف المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان: نتوقع أن يتم حل الدعم السريع، وهيكلة الجيش ودمج القوات بعد تكوين مجلس أعلي للقوات المسلحة.
البرهان في وضع حرج
واستبعد المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان، أن يضرب البرهان بالمبادرات الوطنية التى طرحت القوي السياسية لحل الأزمة السودانية أرض الحائط، او يعارض منفستو الشعب السوداني رغم استمالة أمريكا والغرب له.
واضاف: صحيح البرهان في وضع حرج وتتقازفه الأمواج من كل الاتجاهات ، ولكن لا احسب أن البرهان سيضرب بالمبادرات أرض الحائط.
اعتراف دولي
وفي السياق ذاته يري الاستاذ محمد المعتصم حاكم القيادي بالحزب الاتحادي الديموقراطي الاصل، أن مشاركة الفريق أول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة، في الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للامم المتحدة بنيويورك وتقديم خطاب السودان اليوم الخميس يؤكد اعتراف الأمم المتحدة بالوضع الحالي المؤقت في السودان الي حين تشكيل الحكومة الانتقالية المدنية المؤقتة والتي ستنحصر مهامها في معالجة الازمة الاقتصادية وإجراء الانتخابات البرلمانية في اقرب وقت يتفق حوله بين كل المكونات السياسية السودانية.
علاقة البرهان بحميدتي
واضاف حاكم : كانت لفتة بارعة وخطوة إيجابية تجسد روح التضامن والوحدة والتعاون المشترك لمعالجة الهم السوداني حينما كان الفريق محمد حمدان دقلو علي رأس مودعي الفريق أول عبدالفتاح البرهان بعد ان راهن الكثيرون من اصحاب المصالح الخاصة وعملاء السفارات والكيان الصهيوني علي خلاف وهمي بينهما لا وجود له قد يؤدي حسب أمنياتهم في نهاية الامر الي حرب أهلية تمكنهم من الاستيلاء علي السلطة وتتحقق أمنياتهم بعد فتنة مدبرة تقود في نهاية المطاف الي حرب أهلية تقضي علي كل أحلام أهل السودان في الاستقرار والتحول الديموقراطي دون ادني اعتبار للدور الاسرائيلي الذي يجد في تلك الحرب الأهلية والفتنة ضالته في تقسيم السودان الي خمس دويلات صغيرة عبر ذلك المخطط الذي اصبح معلوما لدي كل دول العالم وبما في ذلك اهل السودان، الي ان فوجئوا بمشاركة الفريق البرهان في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة وإلقاء خطاب مهم باسم السودان.
برنامج حافل
ونوه حاكم، الي أن هنالك برنامج البرهان حافل بلقاء عدد من روساء دول العالم وفق برنامجه المعد سلفا، وأيضا سيشارك في اجتماعات مهمة علي مستوي الرؤساء لبحث الازمة الاقتصادية الدولية وأثارها علي دول العالم الفقيرة والأقل نموا ، كما من المتوقع ان يلتقي البرهان بقيادات من الإدارة الامريكية ومناقشة سبل التعاون المشترك في كافة المجالات السياسية والاقتصادية وتوحيد الأهداف التي تدعم السودان وعبوره الامن نحو حكم ديموقراطي مستدام وانتخابات حرة ونزيهة، كما أن الولايات المتحدة الامريكية تتطلع للاستثمار في السودان في كافة المجالات الزراعية والصناعية بعد ان اضرت الحرب الاوكرانية الروسية بكل دول العالم اقتصاديا خاصة اوربا وامريكا بعد ذلك الارتفاع الجنوني في أسعار البترول وتدهور سعر الدولار واليورو عالميا مما جعل السودان دولة مهمة بالنسبة لهم لما تملكه من موارد مستقبلية يمكن ان تسهم في معالجة تدهور الاقتصاد العالمي.
دعم تشكيل الحكومة المدنية
وأكد حاكم، ان زيارة البرهان الي نيويورك وقبل ذلك بريطانيا ستسهمان كثيرا في تدعيم الخطوات التي يسير نحوها رئيس مجلس السيادة خاصة في تشكيل الحكومة المدنية الانتقالية إذا استمرت تلك المجموعات في التباطؤ وضغوطها من اجل ابعاد القوات المسلحة عن المشهد السياسي وعدم قبولهم للمبادرات الوطنية لمعالجة الازمة والحوار السوداني سوداني المتفق حوله من الأغلبية والادعاء بأن الأمم المتحدة تساندهم في افكارهم عن طريق السيد فولكر الي اصيبوا بخيبة الأمل بعد الإعلان الرسمي عن مخاطبة البرهان للجمعية العامة للامم المتحدة بصفته رئيس الدولة السودانية المؤقت وايضاً وفوجئوا بالقبول والترحاب الذي حظي به البرهان في بريطانيا ونيويورك وذلك البرنامج الحافل الذي واكب الزيارة خاصة في نيويورك ومخاطبته الجمعية العامة للامم المتحدة وذلك البرنامج الحافل علي هامش الزيارة بلقاء روساء بعض الدول وقيادات المنظمات الدولية في سبيل دعم السودان سياسيا واقتصاديا حتي ينهض من تلك الظروف القاسية التي يمر بها.
دعم القوات المسلحة
واضاف حاكم : مما لا شك فيه ان زيارات البرهان الأخيرة تدعم أيضا القوات المسلحة أيضا وتصب في مسارات استقرار السودان وبالتالي علي المعارضين خاصة من قوي الحرية والتغيير ان يحكموا صوت العقل في دعم الخطوات الإيجابية التي يسير نحوها البرهان بكل قوة وثقة خاصة بعد ان وجد التأييد والقبول من المجتمع الدولي في زياراته الأخيرة الناجحة وصولا للسلام الدائم والاستقرار السياسي والتنمية في بلادنا، كما ان أحلام الفتنة والصراع مابين حميدتي والبرهان قد صارت هباء منثورا بعد وداع حميدتي للبرهان في المطار ليؤكد ذلك عمق العلاقة الوطنية مابين قوات الدعم السريع والقوات المسلحة السودانية .

تقرير :ST


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى