السياسة السودانية

الإكسبريس الأوغندي يشكو من مُماطلات “حازم” و ”قنبلة موقوتة” بشأن الجزء الثاني لمقدمات أجانب المريخ

تأكيداً لما أوردته “السوداني” بشأن الضائقة المالية التي يمر بها المريخ، حصلت الصحيفة على معلومات جديدة بشأن بعض الالتزامات المالية التي لم يتم الإيفاء بها حتى اللحظة من قِبل رئيس النادي حازم مصطفى.

ووفقاً لمصادر “السوداني”، فإنّ مسؤولي نادي الاكسبريس الأوغندي أبدوا غضبهم من المماطلات في الإيفاء بالاتفاق المالي المبرم بين الناديين، والخاص بانتقال اللاعب ايريك كمبالي إلى المريخ خلال فترة التسجيلات السابقة.

وبالرغم من إكمال النادي الأوغندي لإجراءات الصفقة، إلا أن رئيس المريخ حازم مصطفى لم ينفذ الاتفاق المالي ويقوم بسداد المبلغ المتفق عليه حتى لحظة كتابة الخبر.

وبحسب المصادر، فإنه ووفقاً للاتفاق المالي المبرم بين الطرفين، فإن حازم مصطفى كان من المفترض أن يسدد مبلغ الصفقة الذي لا يتجاوز الـ45 ألف دولار نهاية شهر أغسطس المنصرم، إلا أنه أعطى النادي الأوغندي وعداً جديداً بالسداد قبل أداء المريخ لأولى مبارياته في البطولة الأفريقية قبل أن يعود ويخطر مسؤولي الاكسبريس الأوغندي بسداد المبلغ عقب مباراة الإياب الماضية أمام بطل جيبوتي، وهو ما لم يحدث، مما تسبب في الكثير من التحفظ والغضب لدى مسؤولي النادي الأوغندي الذين شكا بعضهم من طريقة التعامل والمماطلات في الدفع.

يأتي ذلك في وقت يعد فيه اللاعب الأوغندي ايريك كمبالي بمثابة الأجنبي الوحيد الذي تم التعاقد معه بالاتفاق مع ناديه، بينما تعاقد المريخ مع بقية الأجانب عبر الانتقال الحر نظراً لعدم تعاقدهم مع أندية آنذاك.

يُذكر أنّ مصادر ذا صلة أشارت إلى أن قضية مستحقات نادي الاكسبريس الأوغندي لا تبدو الوحيدة، إذ أن هناك “قنبلة موقوتة” أخرى تنتظر المريخ وهي الجزء الثاني من مقدمات عقودات اللاعبين المحترفين الذين تم التعاقد معهم خلال فترة التسجيلات السابقة، حيث لم يتم سداد المبالغ بالكامل من قبل رئيس المريخ، وتم الالتزام لعدد من اللاعبين الأجانب بسداد الجزء الثاني من المستحقات مطلع أكتوبر القادم.

وسابقاً، انفردت (السوداني) بالتفاصيل الكاملة للتقرير المالي المتعلق بتعاقدات المريخ مع اللاعبين الأجانب، مما تسبب في غضب كبير للمدير العام للنادي اللواء معاش محمد النقي الذي تبادل الاتهامات داخل مجموعة لجنة التسيير بشأن هوية “المسرب” وقتها.

كتب: حسن بشير
صحيفة السوداني


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى