السياسة السودانية

الأمم المتحدة قلقة إزاء محاولات تقويض عمل الآلية الثلاثية

[ad_1]

واشنطن 6 يونيو 2022 ــ أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه حيال محاولات تقويض جهود الآلية الثلاثية التي تيسر عملية سياسية تهدف إلى استعادة الحكم المدني.

وقدمت الآلية الثلاثية المؤلفة من بعثة الأمم المتحدة في الخرطوم والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد، الدعوة إلى قادة الجيش الحاكمين وقوى مناهضة له وأخرى قاسمت النظام السابق السلطة، للمشاركة في الحوار المباشر المزمع إطلاقه الأربعاء المقبل.

وقال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك، في بيان، تلقته “سودان تربيون”، الاثنين؛ إن غوتيريش “قلق حيال محاولات تقويض جهود الآلية الثلاثية ومبعوثيها، ويشجع أصحاب المصلحة على المشاركة في العملية بحسن نية ومواصلة العمل من أجل بيئة مواتية للحوار البناء”.

وأدان الأمين العام جميع الدعوات إلى العنف وأكد على أهمية توفر مناخ سلمي لإنجاح المحادثات التي تيسرها الآلية الثلاثية.

وعلى الرغم من رفع حالة الطوارئ عن البلاد في 29 مايو المنقضي، إلا أن قوى الأمن لا تزال تقمع الاحتجاجات ضد الحكم العسكري وتعتقل المزيد من المتظاهرين.

وأعلن ائتلاف الحرية والتغيير ــ المُبعد عن الحكم، عن مقاطعة الحوار المباشر لعدم مخاطبته الأزمة المتمثلة في الانقلاب، وقال إن أي عملية سياسية يجب أن تُنهيه وتؤسس لإقامة السلطة المدنية. وهذه المقاطعة يمكن أن تعرقل العملية برمتها.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن “جميع أشكال خطاب الكراهية هي بمثابة اعتداء على روح التماسح وتقويض للتماسك الاجتماعي وقد ترسي أسسا للعنف مما يؤدي إلى انتكاس قضية السلام”.

وجدد غوتيريش دعمه القوى لعمل بعثة الأمم المتحدة في السودان التي تواصل تواصل دعم تطلعات السودانيين إلى الديقراطية والسلام والازدهار.

والجمعة، جدد مجلس الأمن الدولي تفويض البعثة الأممية دون أي تغيير في مهامها وذلك بعد يومين من تنظيم احتجاجات أمام مقرها بواسطة قوى تتبع للنظام السابق، تُطالب بطرد رئيسها فولكر بيرتس من البلاد.

[ad_2]
المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى