السياسة السودانية

استياء وسط لاجئي دولة الجنوب بالسودان لضعف الخدمات الصحية

[ad_1]

أعرب لاجئو دولة الجنوب في معسكرات اللاجئين بولاية النيل الأبيض، عن استيائهم بسبب تردي الخدمات الصحية في مستشفيات المعسكرات. وشكا اللاجئون من عدم وجود كوادر طبية بالمستشفى مما أدى إلى الزيادة في عدد وفيات سوء التغذية وسط الأطفال.
وقال اللاجئ شارليس أجاك من معسكر خور ورل بحسب (راديو تمازج)، إن نقص الكوادر الطبية والأدوية في مستشفى أدى لازدحام المرضى بمستشفى خور ورل، وأضاف: “جمعية الهلال الأحمر هي الجهة المسؤولة عن مستشفى وتتلقى الدعم من المنظمات العالمية لكنها لا تدير المستشفى بطريقة جيدة”.
وحذر شارلس من خطورة الوضع الصحي في المعسكرات نتيجة لتدهور الخدمات الصحية.
وأكد علي ألالا، رئيس معسكر خور ورل، تردي الأوضاع الصحية بمستشفى خور ورل، وقال: “إن المستشفى تشهد تردياً كبيراً في الخدمات في ظل وجود طبيب واحد وممرضات اثنين، وأضاف: “المرضى يعانون بسبب النقص في الأدوية، بينما يحتاج المستشفى للصيانة”.
من جانبه كشف مسؤول طبي في معسكر الكشافة عن ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض سوء التغذية وسط الأطفال.
وقال الطبيب شنوانق شول، الذي يعمل في مستشفى المخيم لـ(راديو تمازج) إن معدلات أمراض سوء التغذية ارتفعت بصورة كبيرة وسط الأطفال، مشيراً إلى أن هناك حالات وفيات للأطفال داخل سكنات اللاجئين، نتيجة فقدان الرعاية الطبية بعد انسحاب منظمة أطباء بلا حدود من المعسكر.
وأوضح شنوانق أن مستشفى المعسكر كان قبل انسحاب منظمة أطباء بلا حدود يقوم بتقديم خدمات الوجبات الغذائية للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، مبيناً أن الوضع ينذر بكارثة في المعسكر نتيجة لتوقف الرعاية الطبية وقرار المنظمات الإغاثية بتقليص الحصة الشهرية من الغذاء بنسبة 50%.
وقال فرانسيس شول، سكرتير لجنة المعسكر إن هناك تفاقماً كبيراً لمعاناة اللاجئين في المعسكر، لعدم وجود رعاية صحية جيدة. وأضاف: “توقفت رعاية التغذية للأطفال داخل مستشفى المعسكر”.
وأكد شول، وجود حالات وفيات داخل المعسكر وسط الأطفال وكبار السن.

باج نيوز

[ad_2]
مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى