السياسة السودانية

إسحق أحمد فضل الله: يوم البرهان

وجملة تبدو عابرة في الخطاب /خطاب البرهان/ هي بيضة القبان
فالبرهان، يقول امام الأمم المتحدة (انتخابات في السودان، للجميع… عدا المؤتمر الوطني…
والأمر الذي يأتي بالجملة هذه هو
أمريكا التي تتجاوز سياستها الثابتة، والتي هي عدم التعامل مع الحكومات العسكرية. أمريكا هذه تتعامل مع البرهان لأن المعادلة هي
أمريكا ضد الحكومات العسكرية. عشر مرات
وأمريكا ضد الإسلام مائة مرة
وأمريكا بهذا تتعامل مع العسكر الذين تعاديهم عشر مرات حتى يقوم هؤلاء بضرب الإسلام الذي تعاديه أمريكا مائة مرة…
وأمريكا تقدِّم للبرهان في نيويورك ما يعني أنه رئيس معترف به
(قبلها سفيرها في الخرطوم قدَّم للبرهان ما يعني أنه رئيس معترف به)
والبرهان الذي يحصل على ما يريد يقدِّم لأمريكا ما تريد على الشيك الذي هو. جملة (عدا المؤتمر الوطني)
وجملة (عدا المؤتمر الوطني) جملة تعني أن الانتخابات لن تقوم.
والانتخابات / عند إبعاد الوطني/ لن تقوم لأن الأمر هو أنه
لا الإسلاميين سوف يسكتون على إبعـادهـم من الانتخابات….
ولا الانتخابات يمكن قيامها بدونهم
ومنع الإسلاميين وقيام الانتخابات هو، بالدقة الكاملة. ما تريده قحت، والتحالف الجديد.. الذين لا أمل لهم في الفوز بمقعد واحد
والمنع. وعدم قيام الانتخابات هو بالدقة ما يعني بقاء البرهان في السلطة
بقاء يدعمه عذر البرهان الذي يقدِّمه للعالم. والذي يقول. فيه إن الإسلاميين هم الذين منعوا قيام الانتخابات
عندها…. البرهان وقحت والشيوعي. وكل من يهربون من الانتخابات يجدون خلاصا ممتازا. بهربون به من ورطة مبادرة الجد التي كانت هي الخطوة الأعظم لقيام الانتخابات
.،……….
كل شيء في الشهرين الماضيين كان يعني أن ما يشغل جهات كثيرة جدا هو البحث عن الهروب هذا
والبحث عن طريقة لمنع انتخابات إن هي قامت، فقد ذهبت قحت
فالدولة تعلن أنه بعد إجماع قاعة الصداقة على مبادرة الجد، فإن القادم هو انتخابات
وانتخابات/ بحكم المبادرة / تعني مشاركة الجميع…
والجميع تعني….. المؤتمر الوطني
عندها جهات لا هي تستطيع أن تقبل مشاركة الوطني… ولا هي تستطيع رفض مشاركة الوطني.
الجهات هذه تقدِّم الرفض هذا مغلفاً، بمائة غلاف
فالانتخابات تعني…. أسماء الأحزاب
وحتى الآن… لا اسماء، لأن تسجيل أسماء الأحزاب يكشف. يعني كشف قبول أو رفض المؤتمر الوطني
وانتخابات تعني. قانون انتخابات. وحتى الآن. لا قانون. لأن القانون يكشف قبول أو رفض المؤتمر الوطني
و إنتخابات تعني دستور
وحتى الآن، لا دستور، لأن الدستور. وضعه يكشف قبول أو رفض الوطني
والآن. البرهان. يعلن من الأمم المتحدة. رفضه. للوطني… مما يعني خطوة جديدة تميِّز. موقع البرهان من كل الجهات
موقعه. من قحت
وموقعه. من الشيوعي
وموقعه، من الانتخابات. وقيامها أو عدم قيامها
وموقعه من الشعب
وموقعه من الأحداث القادمة
… يوم يقرر الإسلاميون أن الأحداث لن تتخطاهم
كل ما في الأمر هو أن المخطط الجديد يقوم على مفهوم أنه إن أقر الإسلاميون منع قيام الانتخابات من دونهم خدموا عدوهم الشيوعي
وانهم. إن سكتوا. ولم يعارضوا قيام الانتخابات من دونهم خدموا عدوهم .

إسحق أحمد فضل الله

آخر_الليل.
الأثنين/٢٦/سبتمبر/٢٠٢٢


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى