السياسة السودانية

أم وضاح: 📌 الجيش لن يهزمه مراهقو السياسة والعملاء!!

♦️الم تجد قوي الحريه والتغيير من كل الملفات والقضايا المعقده التي يعيشها الشعب السوداني وعلي راسها ملف الازمه الاقتصاديه وملفات ألهوية وماتتعرض له بلادنا من صفعات العنصريه وخطاب الكراهيه الذي يهدد عمق الأمه السودانيه
♦️لم تجد من كل تلك الملفات بمافيها ترتيب البيت الداخلي لاحزابها لتخوض الانتخابات بشفافية لممارسة الديمقراطيه التي يتشدقون بها لم تجد ما تتحدث عنه في ندوتها امس الأول سوي (رؤيتها لمستقبل الجيش )!!ولعل عنوان الندوه نفسه والمتحدثين فيها يجعل كل علامات التعجب والاستفهام والاستنكار مبذوله بلاحدود اذ مادخل هذا التحالف السياسي في (مستقبل #الجيش )؟؟؟؟؟والصديق الصادق كشف في حديثه معلومه مهمه وواضحه جعلت من الندوه مجرد أعلان وتدشين لخطوات بدأت بالفعل للتدخل في ملف الجيش تفكيكاً وتغييرا وأحلالا وابدالاً وأبن الامام قال أن الحريه والتغيير (تعمل )ولم يقل (ستعمل )علي تأسيس جيش وطني ومهني وده معناه بالواضح أن هناك ترتيبات قد بدأت بالفعل لتفكيك المؤسسه العسكريه واستبدالها ببديل جاهز!! وده معناه أيضاًأن الجيش الموجود في نظرهم لامكان له علي أرض الواقع وينبغي تغييره بأخر لانه ليس وطني ولا مهني !!!!
♦️تخيلوا معي سفه الفكره وتفاهتها وابن الصادق يقول رأئه في مؤسسه عمرها تمانيه وستون عاما ظلت هي المؤوسسه المفصليه والضامن للوطن في كل الاحداث والازمات التي تعرضت لها البلاد علي طول تاريخها
♦️تخيلوا تفاهة الفكره وسفهها وإنحطاط مقاصدها ومن يدعمها شخص مثل ياسر عرمان العدو الأول للجيش السوداني وهو يعلن عن هذا العداء بشكل مباشر في هذه الندوه وقد أفصح عن رأيه في أن الدعم السريع يمكن أن يكون نواة للجيش الوطني الجديد !!!!
وبالتالي وبعد هذه الندوه التي كشفت عن هذا المخطط الذي يبدو أنه قد قطع فيه شوط كبير لابد أنه كما العاده برعاية سفارة أجنبيه!!!!
♦️بالتالي ينبغي أن نوجه الحديث هذه المره للشعب السوداني الذي تم إستغفاله والضحك عليه منذ تفجر ثورته من قبل نخب فاسده لاتعرف غير مصالحها وأجندتها لنقول له أن هذا الجيش هو جيش الوطن الذي ينتسب اليه كل أبناءالسودان بكل الوانهم وأشكالهم وقبائلهم عقيدتهم حمايته وولاءهم لترابه ،وحبهم لشعبه
♦️كان وسيظل صامداًفي مواجهة محاولات تفكيكه وهدمه لصالح من يلعبون هذا الدور بالوكاله لينكشف زيف وكذب وفساد هذه النخب التي تملك في جيبها (الخطه ب )التي تكفل لها الخروج الآمن في حال حدوث الفوضي والانفلات الذي يسعي له بعضهم وهي أجواء ومناخات يهئيؤن لها الظروف بأضعاف الجيش وتسميم العلاقه بينه والشارع …
والحديث أوجهه مباشره لقادة الجيش وعلي رأسهم الفريق الاول البرهان القائد العام إذ كيف يسمح بقيام مثل هذه الندوه وطرح هذه الافكار والرؤي ودي أتفهم في شأن ليس شأنهم في العلن من قبل أشخاص لايستحون من ألجلوس مع أي أجنبي بدأ من فولكر وحتي الاريتري للتداول في الشان السوداني واستلام التعليمات جاهزه !!؟
كيف سمح الجيش لهؤلاء بالحديث عن مصيره وهم مجرد أفندية لايحملون له ولاء ولاانتماء وفي سبيل صفقه تضمن اعتلاءهم المشهد السياسي ومن أجلها مستعدون لطعنه في الظهر وقد شرعوا في ذلك
♦️اعتقد أن ندوة الحريه والتغيير التي يقودها أبن الأمام الذي يقوده ياسر عرمان هي ندوه كشفت حجم التأمر الذي يتعرض له الجيش السوداني وهو أخر حائط صد لاطماع من حولنا شرقاً وغرباً شمالا وجنوباً وهي قوي ترسم منذ سنوات لتقسيم السودان الي دويلات تصبح مجرد توابع تدور في فلك الغير
♦️الدايره أقوله أنه الكلام دخل الحوش والضرب لم يعد تحت الحزام ولكنه أصبح في القلب تماما وعلي عينك ياتاجر فياسعادة الفريق أول البرهان التردد الذي مارسته للاسف في الشهور الماضيه علي مستوي القرارات السياسيه والتماهي مع أشخاص انكشفت نواياهم وورقهم الذي يلعبون لصالحه دفع ثمنه المواطن السوداني ولازال يدفع هذه الفاتوره لكن أن يصل التهاون والتردد والتماهي حتي الجيش السوداني فأنها النقطه الفاصله والحاسمه التي لاينفع فيها تردد ولاتراجع فأتخذ قرارك وشكل حكومتك ومعها المجلس الاعلي للقوات المسلحه وخلي كل زول يعرف (قيمته وحجمه وحدوده ) وهذا الفراغ الذي تعيشه البلاد هو الطقس الامثل لهذا العبث الذي نشاهده وهو عبث لايمكن الصمت حياله .
♦️كلمه عزيزه
الذين يتحدثون عن هيكلة الجيش لايعرفون الجيش وكدي خلوني أقولها ليكم بالبلدي فلربما تفهمون!! هذا الجيش منسوبيه ليسوا مجرد موظفون يتلقون مرتبات أخر الشهر وليسوا مرتزقه يدافعون عن من يدفع أكثر !!ديل ابناء الشعب السوداني المكملين الرجاله ،والحراره، والفروسيه، العيونهم مكحله بالشطه ويوم يقع الجد أمانه ماتشوفو! شوف والا شنو ياعرمان !!!
♦️كلمه أعز
ستبقي قواتنا المسلحه قويه وصامده وعصيه علي المراهقين والمراهقات سياسياً عصية علي العملاء

أم وضاح


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى